نفتالي بنيت:يقرر عدم إعادة جثامين الشهداء الأسرى والهيئة ترد

القدس/PNN-امر وزير الجيش الإسرائيلي نفتالي بينيت مؤسسة الجيش بالوقف التام للإفراج عن جثامين الأسرى الفلسطينيين المحتجزة لديه، لعدة دوافع أبرزها أن يأثر ذلك إيجابياً على قضية الجنود الأسرى بيد حماس في قطاع غزة.

وقالت القناة السابعة الاسرائيلية: “تم اتخاذ القرار بعد عدد من جلسات استماع أجراها بينت حول طرق استعادة الردع مع كبار مسؤولي الجيش”.

ورأت وفق منظور بينت، أنه احتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على جهود إسرائيل لإعادة الجنود والمفقودين منِ قطاع غزة.

وبموجب القرار فإن جميع جثث الشهداء الفلسطينيين التي تحتفظ بها إسرائيل وستحتفظ بها في المستقبل لن يتم الإفراج عنها بغض النظر عن الانتماء التنظيمي وطبيعة الهجوم الذي ارتكبه أو حاول تنفيذه الفلسطيني.

وأوضحت القناة، أنه سيتم عرض القضايا الاستثنائية على وزير الجيش وفقًا للظروف، على سبيل المثال عندما يتعلق الأمر بتسليم جثامين شهداء قاصرين.

وأشارت إلى أن هذه السياسة الجديدة ستُطرح قريبًا في الكابينت​​، كجزء من عملية ردع أوسع، وستدخل حيز التنفيذ بعد موافقة الكابينت عليها.

ولفتت القناة إلى أن بينت يفكر هذه الأيام، إلى جانب تدهور الأوضاع في السجون بوقف الأموال لعائلات الأسرى والشهداء وغيرها من التحركات.

وذكرت أن ذلك القرار سيساعد أيضًا على منع الجنازات الجماعية والعمليات التي حدثت مرات عديدة في الماضي.

بدوره، قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر، اليوم الأربعاء، إن تصريحات وزير جيش الاحتلال الاسرائيلي نفتالي بينيت، حول احتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين وعدم اعادتهم لعائلاتهم، تفوح منها الكراهية والتطرف ودليل آخر على أن إسرائيل كيان إرهابي يتلذذ باحتجاز الجثامين والانتقام من أسرهم.

وأضاف أبو بكر، في بيان صحفي: “على العالم أن يتخذ موقفا حقيقيا وواضحا في مواجهة هذا الكيان الغاصب الذي يثبت يوما بعد آخر أنه كيان إرهابي يمعن في إجرامه تجاه فلسطين أرضا وشعبا، وسط تخاذل دولي واضح بالصمت والسكوت على انتهاكاته الصارخة”.

 

Print Friendly, PDF & Email