“المجلس الصحي” يناقش الوضع الصحي في فلسطين وخارجها

عمان /PNN– ناقش المجلس الصحي الفلسطيني الأعلى، خلال اجتماع عقده في مقر الصندوق القومي في العاصمة الأردنية عمان ظهر اليوم الخميس، العديد من القضايا التي تهم الوضع الصحي في فلسطين وخارجها.

وعلى هامش الاجتماع، قال الوزير مديرعام الصندوق القومي وعضو المجلس الصحي الأعلى، رمزي الخوري، إن المجلس يتبع منظمة التحرير الفلسطينية، وبالتالي يتبع الصندوق القومي، من كافة النواحي الادارية والمالية، والمتابعات لهذه القضايا وخاصة في الشتات .

وأضاف: نحن نولي اهتماما خاصاً بهذا الملف بناء على توجيهات من الرئيس محمود، بمتابعة كافة الأوضاع التي تتعلق في مخيماتنا وشعبنا، في كافة دول الشتات التي يتواجد فيها.

وأشار إلى أن الصندوق القومي يلعب دورا اساسيا في المجلس من أجل بناء الأسس والقوانين وبالتنسيق مع اعضاء المجلس لترتيب الوضع الصحي ومخططات العمل الصحي على مستوى دولة فلسطين في الوطن والشتات.

من جهتها قالت وزيرة الصحه، مي كيله: إن المجلس الصحي الأعلى الذي يترأسه الرئيس محمود عباس، ونائب الرئيس هو وزير الصحة بصفته الاعتبارية، يهدف الي التخطيط الاستراتيجي للوضع الصحي الفلسطيني، ليس فقط داخل فلسطين وانما في فلسطين وخارجها ايضاً، منوها إلى وجود ممثلين بالمجلس عن كافة القطاعات في الشتات، وأضافت: نقول لاهلنا في الشتات إنكم معنا في التخطيط وأنتم معنا لتوفير الخدمة لكم، ونخص في هذا أهلنا في مخيمات اللجوء في سوريا ولبنان للأهمية التي نراها في توفير الخدمة في القطربن سوريا ولبنان.

وتابعت: نحن هنا اليوم لنبني على ما سبق من زملائنا اللذين قاموا بالعمل في المجلس الصحي الأعلى، حيث سيتم مناقشة مجموعة من المواضيع الهامة وأخذ مجموعة من القرارات من أجل استنهاض العمل في المجلس الصحي الأعلى.

أما مستشار المجلس الصحي الأعلى وعضو المجلس عبد لله بشير، فأكد أن المجلس الوطني الأعلى، المشكل من عدة سنوات هدفه وضع الاستراتيجيات العامة للخدمات الصحية للشعب الفلسطيني داخل فلسطين وخارجها.

وقال: إن هذه الاجتماعات مستمرة منذ فترة طويلة لوضع الخطط التي أهمها دعم الفلسطينين في سوريا ولبنان وكافة الأماكن .

Print Friendly, PDF & Email