ندوة برام الله: بالانتخابات العامة أداة نحو المصالحة ومواجهة الاحتلال

ندوة برام الله/PNN-نظم معهد فلسطين لأبحاث الامن القومي، اليوم الخميس، طاولة مستديرة حول الانتخابات العامة التي بادر بالدعوة لتنظيمها رئيس دولة فلسطين محمود عباس.

وعقدت الندوة من خلال تقنية الربط التلفزيوني “الفيديو كونفرنس” مع قطاع غزة وجمعت عددا من كتاب الرأي والسياسيين الفلسطينيين في القطاع.

واعتبر مدير عام معهد فلسطين لأبحاث الأمن القومي نايف جراد الانتخابات فرصة لتجسيد الإرادة العامة للمواطن الفلسطيني في اختيار ممثليه، وخطوة في اتجاه تعزيز الديمقراطية وتجديد الشرعيات والنهوض بالمشروع الوطني في ظل التحديات الراهنة.

وناقش المتحاورون أهمية عقد الانتخابات العامة في هذا الظرف التاريخي والصعب، الذي تمر به القضية الفلسطينية، خاصة في ظل “صفقة القرن”، والتهديدات المصاحبة بتصفية المشروع الوطني الفلسطيني.

واتفقوا على أهمية توفر الجدية في اجراء الانتخابات من قبل مختلف الاطراف والتنظيمات السياسية باعتبار الانتخابات حاضنة للعمل الديمقراطي، وخطوة مهمة على طريق انهاء الانقسام وتحقيق المصالحة.

وحذر المشاركون من التراجع عن هذه الخطوة. كما طالبوا بتعزيز الحريات العامة وتوفير كافة الظروف الحاضنة لاجراء اي انتخابات نزيهة.

وأكد المتحدثون أهمية إطلاق حوار وطني شامل قبيل الانتخابات، بحيث يتم التوافق على الآليات الفنية والسياسية التي تزيل كافة العقبات من طريق الانتخابات، وتعزز عوامل نجاح العملية الانتخابية من جهة، والإجابة بالتالي على سؤال الهدف من الانتخابات وماذا بعدها.

ــ

Print Friendly, PDF & Email