فنزويلا تعلن تعبئة جيشها لمواجهة ما وصفته بـ”الاستفزازت” الأميركية

كاراكاس/PNN- أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أنه أصدر أمرا بتعبئة وحدات الجيش بعد حصوله على معلومات تشير إلى أن كولومبيا والقيادة الجنوبية للولايات المتحدة، تعدان لإعمال استفزازية على الحدود مع بلاده.

وقال مادورو خلال اجتماع مع عمال النقل، بث على “تويتر”: “لدي معلومات تفيد بأن السلطات الكولومبية والقيادة الجنوبية للجيش الأمريكي، تعدان لاستفزاز آخر على الحدود بين فنزويلا وكولومبيا. ينبغي على كافة أفراد القوات المسلحة البوليفارية أن تكون على أهبة الاستعداد القتالي”.

وتشهد فنزويلا، منذ كانون الثاني/ يناير الماضي، أزمة سياسية حادة، إثر إعلان رئيس البرلمان، خوان غوايدو، نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد.

وفي سياق آخر، أعرب رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون، عن أمله بألا يتدخل الرئيس الأميركي ترمب، في الانتخابات البريطانية المرتقبة خلال زيارته إلى لندن لحضور قمة الناتو الأسبوع المقبل.

وقال جونسون، الذي يتقدم حزب المحافظين الذي يرأسه، في استطلاعات الرأي قبيل الانتخابات التي تجرى في 12 ديسمبر: “ما لا نفعله عادة كحلفاء وأصدقاء مقربين هو التدخل في الحملات الانتخابية لبعضنا البعض”، بحسب “رويترز”

واستغل كوربين إشادة ترمب بجونسون للهجوم على المحافظين في حملته، حيث قال إنهم سيبيعون أجزاء من هيئة الخدمات الصحية الوطنية التي تديرها الدولة وتحظى بشعبية واسعة، لشركات أمريكية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إذا فازوا في الانتخابات.

وذكرت صحيفة “ذا صن” البريطانية، الجمعة، أن زعماء بارزين في حزب المحافظين يخشون أن يتفوه ترمب خلال زيارته التي تستمر يومين بما قد يؤثر سلبا على حملتهم.

ولم ينأ ترمب بنفسه عن الخوض في السياسة البريطانية خلال زيارات سابقة، بما في ذلك انتقاده لسياسة رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي، بشأن انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

Print Friendly, PDF & Email