طريقة جديدة لتربية الأبقار ضمن أغرب طرق التصدى لتغيُّر المناخ

لندن/PNN- يقول العلماء إن الأبقار يمكن تربيتها للنمو بشكل أسرع مع تناول كميات أقل وإنتاج كميات أقل من الميثان، وبالتالي تصبح صديقة للبيئة وتساهم فى حل مشكلة المناخ التي تسببها الغازات المسببة للاحتباس الحراري يوماً عن الآخر.

ووفقاً لما ذكرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية قال الخبراء إن المزارعين ربما يقومون بتربية المزيد من الماشية الصديقة للبيئة بحلول العام المقبل للحد من بصمة الكربون في القطاع، وإن ذلك سيقلل من انبعاثاتها الكربونية عن طريق تربية الماشية التي تنمو بشكل أسرع ولكنها تأكل أقل بحيث يكون تأثيرها البيئي أقل.

وأكد العلماء أن هذا يمكن أن يقلل من انبعاثات الميثان من الماشية بنسبة تصل إلى الثلث إذا استخدم المزارعون أكثر السلالات الحيوانية صديقة للبيئة.

وأضافوا أنه قد يؤدى أيضاً إلى تمكن المتسوقين في السنوات القليلة المقبلة من التحقق من الملصقات الخاصة بأطعمتهم لاكتشاف التأثير البيئي الذي أحدثته.

وقال البروفيسور مايك كوفي، أستاذ علم معلومات الثروة الحيوانية في الكلية الريفية في اسكتلندا (SRUC)، إن الباحثين كانوا يدرسون أنواع سلالات الأبقار التي تتناول كميات أقل من الغذاء لنفس النمو، مضيفاً أن الفرق في انبعاثات الميثان من أفضل وأسوأ الماشية كان حوالي 30 في المئة، وأنه إذا استخدم جميع المزارعين في المملكة المتحدة الحيوانات الأكثر كفاءة، فإن هذا يمكن أن يقلل من انبعاثات الكربون بنحو الثلث.

وأوضح كوفي: “أتوقع أنه في مرحلة ما في المستقبل القريب سيكون هناك ملصقات للمنتجات تتعلق بالكفاءة أو تأثير الكربون على الطعام”.

المصدر: اليوم السابع.

Print Friendly, PDF & Email