أخبار عاجلة

جبهة التحرير في الخليل تعقد اجتماعا لمناقشة ما يجري بالمدينة من ممارسات للاحتلال ومستوطنيه

الخليل/PNN-عقدت قيادة جبهة التحرير العربية محافظة الخليل اجتماعا لها في مكتبها بمدينة الخليل وناقشت عدد قضايا كان من أهمها الأوضاع التي تمر بها المدن الفلسطينية وما يجري في مدينة الخليل بوجة الخصوص حيث دعت العالم ومنظمات حقوق الإنسان والمنظمات الدولية لحماية المواطنين الفلسطينين الصامدين في منازلهم بالبلدة القديمة بمدينة الخليل والمناطق المجاورة للمستوطنات الصهيونية مثل حي واد الحصين والأحياء القريبة للحرم الابراهيمي وشارع الشهداء وحي تل ارميدة من الممارسات الاحتلالية وهجمات قطعان المستوطنين

كما استنكرت قيادة الجبهة قرار حكومة الاحتلال الإرهابية الأخير بهدم مباني تعود ملكيتها للمواطنين الفلسطينين وإقامة مساكن استيطانية مكانها
، حيث أعلن وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي “نفتالي بينت” رسمياً عن نية الاحتلال الشروع في إقامة أحياء يهودية في محيط الحرم الإبراهيمي الشريف وسوق الخضار المركزي، وإعطاء التعليمات بهدم البيوت والمحال الفلسطينية لإقامة أحياء استيطانية مكانها.

اننا في جبهة التحرير العربية ندعو منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الفلسطينية
للبدء بخطوات عملية لمواجهة هذا القرار الغاشم وحشد كافة الطاقات لإنقاذ مدينة الخليل من التهويد. ودعم صمود أهلنا في البلدة القديمة كما ندعو كافة المؤسسات الحقوقية والأممية لحماية التراث الإنساني في البلدة القديمة.

اننا ننظر ببالغ الخطورة بقرار الاحتلال الذي سيشعل المنطقة برمتها، وسيدفع الوضع إلى انفجار لا يحمد عقباه. ويتحمل الكيان الصهيوني كامل المسؤولية لما سيجري في المنطقة
كما ندعو كافة الفصائل والقوى الفلسطينية والمؤسسات الفلسطينية العمل

لإفشال هذا القرار وحماية الأرض الفلسطينية والحفاظ على أملاك المواطنين وتواجدهم فيها.
إنّ قرار وزير جيش الاحتلال يدللُ على تخبط الحكومة الإسرائيلية وشعورها بالخوف من مشهد المصلين المهيب بالحرم الإبراهيمي وتأدية الآلاف من الفلسطينيين الصلوات فيه، مما دفع حكومة الاحتلال لإصدار قرارات غير مدروسة أو مفهومة”.

داعين أن لا تكون الخليل ورقة مساومة انتخابية للأحزاب الصهيونية ، موضحاً أنّ أي تجاوز بالخليل سيجر المنطقة بأكملها إلى حالة تأزم، ونطالب العالم الخروج عن صمته وإجبار حكومة الاحتلال الالتزام بقرارات الشرعية الدولية وأن تكون تحت القانون الدولي الذي يُجرم أي تغير لمحتل على أرض محتلة.

ومن ناحية أخرى اننا في جبهة التحرير العربية نحي أهلنا في البلدة القديمة والمناطق المحاذية للمستوطنات بمدينة خليل الرحمن الذين ضربو أروع الأمثلة في صمودهم وتحديهم للممارسات الاحتلالية الإجرامية ورباطهم في الحرم الابراهيمي الشريف.

ليعلم الجميع اننا لن نتخلى عن مساجدنا ومقدساتنا ولن نتنازل عن ذرة تراب واحدة من أرض فلسطين اننا بجبهة التحرير العربية نعاهد أبناء شعبنا بمواصلة النضال والكفاح حتى تحرير فلسطين..

Print Friendly, PDF & Email