ريفلين لنتنياهو وغانتس: لا تجروا الشعب وراء جنونكما

بيت لحم/PNN- وجه الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، اليوم الأربعاء، انتقادا شديدا إلى زعيم حزب الليكود ورئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، ورئيس كتلة “كاحول لافان”، بيني غانتس، على خلفية عدم تشكيل حكومة وحدة بعد جولتي انتخابات للكنيست، وتزايد احتمالات التوجه إلى انتخابات ثالثة. وطالبهما بألا يجران الدولة وراء “جنونكما”.

وقال ريفلين، خلال خطاب في مراسم إحياء ذكرى رئيس حكومة إسرائيل الأول، دافيد بن غوريون، إنه “لا أبالغ إذا قلت إن هذا وقت الضيق لدولة إسرائيل ونظامها. وهذا ليس وقت الضيق لهذا الجانب السياسي أو ذاك. هذا وقت الضيق لجميعنا، لمواطني الدولة ومرسلي الجمهور فيها. وفي السنة الأخيرة اصطدمنا مرة تلو الأخرى، بثغرات سياسية ودستورية، وأحرجنا. وأسبوع بعد الآخر، أعلنت عناوين الصحف أننا عالقون هذه المرة في وضع غير مسبوق لسيناريو لم يتنبأ به المشرع”.

وأضاف ريفلين أن “هذه الثغرات تدل أكثر شيء على الوضع المتطرف الذي علقنا فيه. وصمت المشرع إزاء الأوضاع ’غير المسبوقة’ هي انعكاس للابتعاد، الذي انجرت إليه مؤسستنا السياسية، من مسار ضخها العادي إلى الهوامش غير الواضحة وغير المنتظمة”.

ودعا ريفلين السياسيين إلى التوصل لتفاهمات وعدم التوجه إلى انتخابات ثالثة. “تغريدات عصبية في تويتر، منشورات غاضبة في فيسبوك وحتى مظاهرات في ساحات المدن، لا تعني حربا أهلية أو نهاية الديمقراطية. وصحيح أنه توجد تعابير خطيرة وحتى خطيرة جدا، لكن ليس أي تعبير هو تحريض وليس أي تعبير عن موقف آخر هو إسكات”.

وتابع أن “ديمقراطيتنا تواجه أزمة، وأزمة متواصلة أيضا، لكنها ليست في خطر. وبالإمكان الخروج من الأزمة، وإعادة سفينة دولة إسرائيل إلى مسارها الصحيح. وأتوجه إليكم يا قادة إسرائيل، أنتم الذين تجرون مفاوضات طويلة ومنهكة وعديمة الجدوى، منذ أشهر. هل تريدون أن تجِنّوا. جِنّوا. لكن لماذا تجرون معكم الشعب في إسرائيل؟ وما زال هناك وقت وبالإمكان التصحيح، توصلوا إلى تفاهمات وأعيدوا هذه الدولة إلى المسار المصحح”.

Print Friendly, PDF & Email