Tamkeen

“معاريف”: اسرائيل حاولت منع تحويل أموال الفلسطينيين من الشيكل إلى عملات أجنبية

بيت لحم/PNN- قالت صحيفة “معاريف” الاسرائيلية ان اسرائيل أصدرت تعليمات للبنك المركزي الإسرائيلي تقضي بوقف عمليات صرف الشيكل مقابل عملات أجنبية في مناطق السلطة الفلسطينية.

وأوضحت الصحيفة أن خطوة ما يسمى بـ”منسق أعمال الحكومة في المناطق المحتلة، كميل أبو ركن، “غير المسبوقة من حيث شدتها”، اتخذت كانتقام “وكجزء من خطوات عقابية أقرها أبو ركن في أعقاب قرار السلطة الفلسطينية بوقف شراء العجول في إسرائيل والبدء باستيراد عجول من دول أخرى”.

وتسبب قرار أبو ركن بغضب فلسطيني، وتراكم مئات ملايين الشواقل في مناطق السلطة الفلسطينية، في أعقاب منع تحويلها إلى عملة أجنبية بواسطة البنك المركزي الإسرائيلي. كما تسبب هذا القرار بمشاكل مع البنوك الفلسطينية وبنوك أجنبية تعمل في مناطق السلطة الفلسطينية.

وقدم الفلسطينيون شكوى رسمية إلى بنك إسرائيل، على خلفية عدم قانونية قرار أبو ركن، لكن محافظ بنك إسرائيل، أمير يارون، ادعى أن لا خيار أمامه سوى الانصياع لقرار أبو ركن، خاصة وأن الحكومة الإسرائيلية دعمت قراره هذا، وفقا للصحيفة.

وتابعت الصحيفة أنه في مرحلة معينة، “وبعد أن تعالت تخوفات من حدوث أزمة سياسية”، قرر وزير المالية الإسرائيلي، موشيه كاحلون، التدخل في القضية. والتقى كاحلون، أول من أمس، مع يارون وطلب الحصول على تفاصيل حول الموضوع. لكن يارون أبلغ الوزير بأنه “تم حل الأزمة” وأنه في هذه المرحلة لا توجد مشكلة بصرف الشيكل وتحويله إلى عملات أجنبية في مناطق السلطة الفلسطينية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يضع فيها الاحتلال عراقيل أمام تحويلات بنكية في مناطق السلطة الفلسطينية. وقبل سنتين أوقف بنك هبوعليم وبنك ديسكونت تحويل الفلسطينيين أموالا بزعم التحسب أن قسما منها يمكن أن “تستخدم للإرهاب”.

بنك إسرائيل بأن “بنك إسرائيل والجهاز المصرفي يعملون في موضوع صرف العملات بموجب تعليمات الحكومة ومنسق الأعمال في المناطق”، لكن البنك، حسب الصحيفة، “رفض نفي أو تأكيد التقديرات بأنه تم حل المشكلة في أعقاب ضغوط كحلون والفلسطينيين”، ما يعني أن قرار أبو ركن قد يكون ما زال ساريا.

وقال الصحفي “مردخاي جولدمان” في مقال له بموقع “المونيتور” إن “إسرائيل” تصدر سنوياً بحوالي (700) مليون شاقل لحوماً للسوق الفلسطيني، حيث يقوم عشرات المزارعين الإسرائيليين ببيع العجول لمناطق السلطة الفلسطينية.

من ناحيته ذكر مسؤول نقابة مزارعي “إسرائيل” في حديثه مع الموقع أن سوق اللحوم الإسرائيلي يعتبر صعباً، ولذلك يلجئ المزارعين الإسرائيليين لبيع العجول لمناطق السلطة الفلسطينية، وهذا بسبب سيطرة شركات كبرى في دولة الاحتلال على سوق اللحوم في “إسرائيل”.

Print Friendly, PDF & Email