الرئيسية / حصاد PNN / موقع عبري: هذا ما جنته إسرائيل من اغتيال القادة الفلسطينيين

موقع عبري: هذا ما جنته إسرائيل من اغتيال القادة الفلسطينيين

بيت لحم/PNN- سلّط كاتب إسرائيلي، الضوء على الاغتيالات التي نفذتها إسرائيل بحق القادة الفلسطينيين خلال سنوات الصراع، مؤكدا أنها “قضت على الأشخاص وليس على الأفكار”.

وقال إيتاي لينسدبيرغ نيبو في مقال له على موقع “زمن إسرائيل” إن “اغتيال الولايات المتحدة لـ قاسم سليماني فرصة للحديث عن الاغتيالات التي تنفذها إسرائيل بين حين وآخر، ومدعاة لطرح السؤال: ماذا تغتال الاغتيالات؟ دون أن يعني بالضرورة التوقف عن ملاحقة المنظمات الفلسطينية والمعادية المسلحة، أو عدم الرد على “أعداء” إسرائيل، لكن السؤال يتعلق بمدى جدوى هذه الاغتيالات في حل الصراعات السياسية والأيديولوجية، ومنها الصراع الفلسطيني الإسرائيلي”.

وأضاف أن “إسرائيل بعد أن اغتالت الشيخ أحمد ياسين زعيم حماس في غزة ، حصلت بدلا منه على إسماعيل هنية ومحمد الضيف، اللذين شهد عهدهما العمليات التفجيرية في الأنفاق والعمليات التي استهدفت مواقع الجيش الإسرائيلي في القطاع، ثم جاء يحيى السنوار في تطوير القذائف الصاروخية والمسيرات الشعبية على حدود القطاع”.

وأشار نيبو، المخرج التلفزيوني ومنتج الأفلام الوثائقية، إلى أن “الاغتيالات التي تنفذها إسرائيل في الأراضي الفلسطينية، وتطال عناصر ميدانية متوسطة في التنظيمات الفلسطينية، تكون قد مست بقدراتهم القيادية العملياتية، لكن للأسف فإن مجيء آخرين خلفهم يقدم بشرى سيئة لإسرائيل، لأنهم يكونون أكثر تطرفا وإصرارا”. بحسب تعبيره.

وأوضح أن “اغتيال إسرائيل لأبو جهاد خليل الوزير الرجل الثاني في منظمة التحرير في تونس، لم يقضي على منظمة التحرير ذاتها، وحين تم التوقيع على اتفاق أوسلو عادت بكامل هيئتها للمناطق الفلسطينية، وعلى رأسها ياسر عرفات، كما أدت المحاولة الفاشلة لاغتيال خالد مشعل الزعيم السابق لحماس إلى إطلاق سراح الشيخ أحمد ياسين، الذي أسس لفكرة اختطاف الجنود الإسرائيليين منذ سنوات التسعينات”.

وذكر أنه “حين قررت إسرائيل إبعاد قادة حماس إلى لبنان في التسعينات، ثم عادوا من جديد، رفعوا من وتيرة العمليات المسلحة، وبعد أن اغتالت إسرائيل بهاء أبو العطا القائد العسكري للجهاد الإسلامي مؤخرا، أدى لذك إلى قصف مكثف على الجبهة الداخلية في إسرائيل”.

وانتقل الكاتب للحديث عن الاغتيالات الأمريكية، ففي حين أن “اغتيال قائد تنظيم القاعدة أسامة بن لادن زاد من وتيرة العمليات العسكرية ضد الولايات المتحدة، ولم يؤد إلى تصفية التنظيم من الأساس، حتى أن اغتيال أبو بكر البغدادي لم يؤد إلى تغييب تنظيم الدولة الإسلامية نهائيا، بل تحول فقط إلى دعاية انتخابية أمريكية، وهنا يطرح السؤال: ما هي رسالة الاغتيالات؟”.

وأكد أن “الفكرة الكامنة خلف منظري أسلوب الاغتيالات مفادها أن القضاء على هذا القيادي أو ذاك ستؤدي حتما إلى وقف العمليات والهجمات المضادة، مع العلم أن اغتيال شخص ما محدد تبدو مهمة واضحة من الناحية الفيزيائية الملموسة، لكن اغتيال الجاهزية والدافعية والأيديولوجية أمر آخر، وهذه فكرة راسخة لدى الملايين ممن يتبعون هذه الأيديولوجيات والأفكار، لأنهم يعتنقونها انطلاقا من قناعات وتعليم وتاريخ”.

وختم بالقول إن “صاروخا أو طلقة يمكن لها أن تقتل، لا أن تقنع، لأن المشاكل السياسية لا يمكن لها أن تعثر على حلول واقعية من خلال ضربة سكين واحدة، والدليل على ذلك أن الجهود التي تبذلها إسرائيل اليوم للتوصل إلى تهدئة مع حماس إثبات أكيد على عدم قدرتها على حسم الصراع مع الحركة بالوسائل العسكرية”.

ويوم الجمعة الماضي، اغتالت الولايات المتحدة الأمريكية، قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني،وأبو مهدي المهندس رئيس هيئة الحشد الشعبي، وثمانية آخرون كانوا برفقتهما، في غارة نفذتها طائرة مسيرة، استهدفت سيارتين كانوا يستقلونهما على طريق مطار العاصمة العراقية بغداد، ما فجّر توترا جديدا بالمنطقة.