الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / بومبيو طالب باغتيال سليماني قبل أشهر وترامب رفض

بومبيو طالب باغتيال سليماني قبل أشهر وترامب رفض

رام الله/PNN- طالب وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، قبل عدة أشهر باغتيال قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني. وكشفت صحيفة “واشنطن بوست” اليوم، الإثنين، أن بومبيو مارس ضغوطا على الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من أجل اغتيال سليماني، إلا أن الرئيس ووزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) رفضوا ذلك، حسب الصحيفة.

وأضافت الصحيفة أن بومبيو هو الذي استعرض، سوية مع وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، خطة اغتيال سليماني. وكان وزير الدفاع الأميركي السابق، جيمس ماتيس، قد عارض هذه الخطة.

وقال بومبيو، أمس، إن استراتيجية بلاده الحالية هي استهداف “صانعي القرار الفعليين” في إيران، بدلا من التركيز على وكلائها في العراق وأماكن أخرى بالشرق الأوسط.

وجاء ذلك في تصريحات أدلى بها خلال مقابلة مع برنامج “الأسبوع” المذاع على شبكة “إيه بي سي نيوز” الأميركية، لشرح الإستراتيجية الأميركية في أعقاب الضربة الجوية بالعراق، التي أسفرت عن مقتل سليماني.

واعتبر بومبيو أن العالم “أصبح أكثر أمانا” بعد مقتل سليماني. وقال عن سليماني إنه “كان رجلا شريرا، أخرجناه من الساحة. وهذا أمر مهم لأنه كان الرابط، الذي يقوم بالتآمر النشط ضد الولايات المتحدة، ما يعرض حياة الأمريكيين للخطر”.

وتابع أنه “اتخذ الرئيس دونالد ترامب القرار الصحيح بمنع سليماني من الحملة الإرهابية التي كان ضالعا فيها ضد الولايات المتحدة”، لافتا إلى الهجوم على قاعدة أمريكية في العراق الأسبوع الماضي، وهجمات منذ 5 أعوام و10 أعوام.

وردا على تقارير صحفية أشارت إلى تشكك مسؤولين أمريكيين في الأساس المنطقي وراء عملية اغتيال سليماني، قال بومبيو إنه لا يوجد أي شك لدى كبار القادة الذين لديهم إمكانية الوصول إلى جميع المعلومات الاستخباراتية. وأردف “لقد أوضحت تقييمات الاستخبارات أن عدم اتخاذ إجراء سيسمح لسليماني بمواصلة تآمره وتخطيطه”.

وانتقد بومبيو المرشح للرئاسة عن الحزب الديمقراطي ونائب الرئيس السابق، جو بايدن، الذي قال على هامش حملته الانتخابية إن ترامب “ليس لديه أي سلطة” لجر البلاد إلى صراع عسكري مع إيران.

وعندما سُئل عما إذا سيسعون للحصول على إذن من الكونغرس لاتخاذ إجراءات ضد إيران في المستقبل، أجاب بومبيو بأن الإدارة لديها السلطة التي تحتاجها لفعل ما فعلته حتى الآن، وأنها ستواصل القيام بالأمور “بشكل مناسب وقانوني ودستوري”.

وتابع أنه “أخبرنا النظام الإيراني بما فيه الكفاية. لا يمكنكم الإفلات باستخدام قوات بالوكالة، وتظنون أن وطنكم سيكون سليما وآمنا. وسنتصدى لصناع القرار الفعليين والأشخاص الذين يتسببون في هذا التهديد من إيران”.