الرئيسية / سياسة / جنين تحيي الذكرى الــ 55 لانطلاقة الثورة الفلسطينية

جنين تحيي الذكرى الــ 55 لانطلاقة الثورة الفلسطينية

جنين /PNN- أحيت حركة فتح وجماهير غفيرة من محافظة جنين، اليوم الاثنين، وتحت رعاية الرئيس محمود عباس، الذكرى الـ 55 لانطلاقة الثورة الفلسطينية وحركة فتح بمهرجان مركزي حاشد أقيم في ساحة الشهيد أبو عمار بالمدينة.

وشارك في المهرجان محافظ جنين اللواء أكرم الرجوب، وعضو اللجنتين التنفيذية للمنظمة والمركزية لحركة فتح عزام الأحمد، وعضو المركزية عباس زكي، وقائد منطقة جنين العميد ركن محمد أبو هيفا، وقادة الأجهزة الأمنية، وأمين سر حركة فتح في المحافظة عطا أبو ارميلة، ومدراء المؤسسات الرسمية وفصائل العمل الوطني، وأمناء سر الأقاليم والمناطق الحركية، وحشد غفير من المواطنين.

وجددت جماهير محافظة جنين خلال المهرجان، التفافها حول حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” بقيادة الرئيس محمود عباس ودعمها لسيادته، في معركة استعادة حقوق الشعب الفلسطيني والمتمثلة بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

ونقل محافظ جنين في كلمته باسم الرئيس محمود عباس، تحيات سيادته لأهالي المحافظة، مؤكدا أن الثورة الفلسطينية حرصت كل الحرص ودفعت ثمنا غاليا للإبقاء على القرار الوطني الفلسطيني المستقل وعدم الارتهان لأحد هنا أو هناك، مشددا على أن الحفاظ على النسيج الاجتماعي والوحدة الوطنية هما الطريق لإفشال كل المحاولات المشبوهة التي تستهدف قضيتنا. وشدد الرجوب على ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية، ومقاومة كل المحاولات الرامية لشطب وحدة التمثيل الفلسطيني .

وقال “إن حركة فتح عصية ولن تخضع لارتهانات هنا وهناك ولن تستسلم لأجندات وحسابات أو ضغوط دولية مثلما يسعى الانقلابيون الذين راهنوا على أجندات اقليمية لتمرير مخططاتهم الخبيثة والاستفراد بقطاع غزة وفصله عن الشرعية الفلسطينية”. وأضاف “نستذكر اليوم روح النضال التي فجرتها حركة فتح وجسدت الوحدة الوطنية على أرض فلسطين وفي ساحات الشتات عندما كانت تواجه كل التحديات التي كان يفرضها الاحتلال.. ونستذكر اليوم التاريخ الطويل الذي شقه الرئيس الرمز أبو عمار وهو يقود منظمة التحرير وحركة فتح في مواجهة الطغيان، مدافعا عن القرار الفلسطيني المستقل في مواجهة المؤامرات التي تستهدف الشعب الفلسطيني وكرامته الوطنية ” .

وجدد محافظ جنين البيعة للرئيس “أبو مازن”، مؤكدا على موقفه والتزامه الوطني بدفع مخصصات أسر الشهداء والجرحى، والوقوف الى جانبهم .

وفي كلمة مركزية فتح قال عباس زكي: “في هذا اليوم لا بد أن نذكر قائد المسيرة الشهيد الرمز ياسر عرفات، وشهداء فلسطين، والرئيس القائد محمود عباس، الذين فجروا الانطلاقة التي حولت شعبنا من شعب لاجئ الى شعب يناضل من اجل حريته وقضيته العادلة ” . وشدد على أن انطلاقة الثورة الفلسطينية أعادت رسم خارطة فلسطين، في المنطقة والعالم سياسيا وجغرافيا، بعد أن حاول الاحتلال محوها ووضعها في دائرة النسيان .

وأضاف زكي، اننا اليوم نعيش أخطر المراحل التي تهدف الى تصفية القضية الفلسطينية، ومساعي لتطبيق صفقة القرن، وهذا ما يرفضه كافة ابناء الشعب الفلسطيني، في الداخل والخارج، مؤكدًا على ضرورة مواجهة هذه المؤامرة، بالوحدة الوطنية والمقاومة المشروعة لشعبنا.

وتابع: إننا نحيي ذكرى الانطلاقة بمزيد من العطاء والتقدم والإنجازات نحو تحقيق انتصارات، بدءا من عيلبون وتل الزعتر والكرامة ولبنان وغيرها من معارك العزة والبطولة التي حققتها حركة فتح، وصولا إلى آخر انتصار .

وشدد على أن حركة فتح ستواصل التمسك بمطالب شعبنا، وستواصل نضالها من اجل حريته واستقلاله.

من جانبه، أكد عريف المهرجان وعضو الاقليم أسامة البزور، أن حركة فتح ما زالت على العهد، عهد الرئيس الشهيد ياسر عرفات، وعهد الرئيس أبو مازن، من أجل إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وتخلل المهرجان تقديم وصلة غنائية ثورية قدمتها فرقة الموسيقات التابعة لقوات الأمن الوطني، كما ألقى الرائد محمد عمارنة من الخدمات الطبية العسكرية قصيدة شعرية بالمناسبة .

وكان المهرجان قد استهل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم والسلام الوطني وعرض عسكري للشبيبة الفتحاوية، رفعت خلاله رايات حركة الفتح والأعلام الفلسطينية، وصور الأسرى والقادة الرئيس محمود عباس، والشهيد ياسر عرفات.