الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / إيران: مقتل 80 عسكريا اميركيا على الاقل في قصف قاعدة عين الأسد بالعراق، و”البنتاغون” يقيم الأضرار

إيران: مقتل 80 عسكريا اميركيا على الاقل في قصف قاعدة عين الأسد بالعراق، و”البنتاغون” يقيم الأضرار

طهران/PNN- أعلن مصدر مطلع وصف بالمطلع في قوات الحرس الثوري في تصريح خاص لوكالة أنباء فارس عن حجم الخسائر الفادحة التي تعرضت لها قاعدة عين الاسد الاميركية في العراق جراء القصف الصاروخي الايراني.

وقال المصدر: “وفقا للتقارير الدقيقة الواصلة من مصادرنا في المنطقة فإن 80 إرهابياً اميركيا قتلوا ونحو 200 جريح سقطوا حتى الآن حيث تم إخلاء الجرحى مباشرة من هذه القاعدة بالمروحيات”.

وأضاف: “قاعدة عين الأسد تعتبر احدى القواعد الاستراتيجية لاميركا مدعومة بأسراب من الطائرات المسيرة”.

واشار المصدر في تصريحه لوكالة انباء فارس، الى أن “15 صاروخا أصابت 20 هدفا حساسا في هذه القاعدة وتم تدمير عدد ملحوظ من المروحيات والطائرات المسيرة”.

وتابع المصدر : “رغم حالة الإنذار التي كانت لدى القوات الاميركية الا ان المقاومات الارضية لم تستطع القيام بأي عمل مضاد”.

وأكد المصدر : “نرصد 104 اهداف اميركية حساسة في المنطقة وفي حالة صدور أي عدوان اميركي ضدنا فإننا سندمرها”.

وفي ذات السياق أعلن البنتاغون، أن إيران أطلقت فجر الأربعاء “أكثر من 12 صاروخاً” على قاعدتين عسكريتين في العراق تستخدمهما القوات الأميركية.

وأوضح مساعد وزير الدفاع الأميركي للشؤون العامة جوناثان هوفمان، أن البنتاغون بصدد تقييم الأضرار ودرس سبل “الردّ” على هذه الضربة، التي قالت طهران إنّها شنّتها انتقاماً لمقتل الجنرال قاسم سليماني بغارة أميركية في بغداد الأسبوع الماضي.

وأضاف أنّه “من الواضح أنّ هذه الصواريخ أطلقت من إيران واستهدفت على الأقل قاعدتين عسكريتين عراقيتين تستخدمهما القوات الأميركية وقوات التحالف في عين الأسد وإربيل”.

ويأتي الهجوم الصاروخي الإيراني بعدما توعّدت طهران بـ”الردّ” على ضربة أميركية بطائرة مسيّرة قتل فيها القائد الإيراني الفريق قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد العراقي أبو مهدي المهندس في بغداد الجمعة الماضي.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أنّه سيدلي بتصريح صباح الأربعاء حول الضربة.

وقال ترامب في تغريدة على “تويتر” إنّ “كل شيء على ما يرام!. لقد أطلقت صواريخ من إيران على قاعدتين عسكريتين في العراق. تقييم الخسائر والأضرار جارٍ الآن. حتى الآن كل شيء على ما يرام!”.

من جانبها، أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية، سقوط 22 صاروخاً في العراق، بعدما قصفت إيران بصواريخ بالستية فجراً قاعدتين عسكريتين تتمركز فيهما قوات أميركية.

وأشار البيان إلى أن القصف استمر نصف ساعة “وقد سقط 17 صاروخاً على قاعدة عين الأسد الجوية (…) وخمسة صواريخ على مدينة أربيل”، مشيراً إلى أنه “لم يسجل أي خسائر ضمن القوات العراقية” من دون تفاصيل عن الجنود الأميركيين.