الرئيسية / بيئة نظيفة / انخفاض الرحلات الجوية في السويد بسبب «التلوث البيئي» للطائرات

انخفاض الرحلات الجوية في السويد بسبب «التلوث البيئي» للطائرات

ستوكهولم/PNN- شهدت السويد انخفاضاً بنسبة 4% في عدد المسافرين عبر مطاراتها، وهو انخفاض نادر في السنوات الأخيرة بالنسبة لدولة أوروبية، إذ سافر أكثر من 40 مليون شخص عبر مطارات البلاد الـ10، مقارنة بـ42 مليون شخص خلال عام 2018.

وانخفضت الرحلات الجوية بين المطارات الداخلية بنسبة 9%، وفقا لشركة «سويدافيا» المشغلة للمطارات في السويد، وذلك بسبب حملة «Flight-shaming» المناهضة للتلوث البيئي للطائرات.

ووفقا لموقع «بي بي سي»، قال محللو «سيتي غروب» في سبتمبر إن زيادة وعي المستهلكين بانبعاثات الكربون العالمية كان له بالفعل تأثير ملموس في السويد، ويمكن أن يشكك في إمكانات النمو على المدى الطويل للصناعة بأكملها.

ويأتي ذلك في وقت قرر عدد من الأشخاص منذ ذلك الحين مواجهة «تحدي السفر دون طيران»، ووقع أكثر من 22.500 شخص على تعهد بالتخلي عن الرحلات في عام 2020.

ومن الأحداث الأخيرة التي أدت إلى انخفاض عدد المسافرين جواً لأسباب واضحة هو هجمات 11 سبتمبر 2001، والانهيار المالي.

وبصرف النظر عن السويد، لا تزال أوروبا تشهد زيادة في عدد المسافرين، إذ سجلت الأرقام الإجمالية للاتحاد الأوروبي 1.1 مليار مسافر في عام 2018، ارتفاعا من مليار مسافر في العام السابق، إذ شهدت المملكة المتحدة في عام 2018، أكثر من 272 مليون مسافر، ارتفاعاً من 264 مليون في عام 2017.

في حين أفاد اتحاد النقل الجوي الدولي (IATA) بأن المؤشرات الحالية توضح أن أعداد الركاب قد تتضاعف إلى 8.2 مليار بحلول عام 2037، ومن المتوقع أن تتفوق المدن في آسيا على المدن الأوروبية في ما يتعلق بالرحلات الجوية.