الرئيسية / حصاد PNN / الاحتلال يعترف: عائشة الرابي قتلت لأسباب قومية

الاحتلال يعترف: عائشة الرابي قتلت لأسباب قومية

نابلس/PNN- اعترفت وزارة الأمن الإسرائيلية، أن السيدة الفلسطينية عائشة الرابي (47 عاما) التي استشهدت على أيدي المستوطنين في مدينة نابلس بالضفة الغربية في اكتوبر/ تشرين ثاني الماضي، قتلت “بعمل عدائي” لأسباب قومية.

واعتبر محامي عائلة الشهيدة الرابي أن أحد دوافع الاعتراف الاسرائيلي بهذه الجريمة هو تجنب رفع القضية الى محكمة “لاهاي”.

وبحسب موقع “يديعوت أحرونوت” العبري، فقد طُلب من عائلة الرابي تقديم طلب إلى لجنة خاصة “للحصول على تعويض” لأنها ليست إسرائيلية.

وكان جهاز “الشاباك” اعتقل 5 مستوطنين متورطين في جريمة القتل، ثم أفرج عنهم بشروط مقيدة، ووجه اتهاما لمستوطن واحد فقط.

وقال المحامي محمد رحال ممثل العائلة، إن قرار الوزارة صدر بشكل متأخر لمنع بعض الإجراءات القانونية، بما في ذلك إمكانية هدم منزل المستوطن الإرهابي وتقديم قضية أمام محكمة الجنايات الدولية في “لاهاي”.

وفي 13 تشرين الأول/ أكتوبر 2018، استشهدت الرابي وهي أم لثمانية أبناء، من بلدة بديا، غربي مدينة سلفيت، شمالي الضفة الغربية المحتلة؛ إثر اعتداء بالحجارة نفذه مستوطن ستهدف سيارة كانت تستقلها برفقة زوجها الذي أُصيب بجروح.