الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / سورية: هجوم إسرائيلي على مطار T4 في ريف حمص

سورية: هجوم إسرائيلي على مطار T4 في ريف حمص

دمشق/PNN- شنت طائرات حربية تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، مساء اليوم، الثلاثاء، هجومًا على مطار الـ”تي فور” في ريف حمص الشرقي، حسبما أوردت وكالة الأنباء السورية “سانا”، وأشارت إلى أن “الدفاعات الجوية تصدت للعدوان”، في حين “وصلت أربعة صواريخ إلى المنطقة المستهدفة واقتصرت الأضرار على الماديات”.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري أن الدفاعات الجوية السورية “تصدت لعدوان جوي نفذته طائرات إسرائيلية على مطار الـ‘تي فور‘ بريف حمص الشرقي، من اتجاه منطقة التنف على الحدود السورية العراقية وأسقطت عددًا من الصواريخ”.

وأوضح المصدر أنه “حوالي الساعة العاشرة وعشر دقائق من مساء الثلاثاء قام الطيران الإسرائيلي بعدوان جوي جديد على مطار الـ‘تي فور‘ من اتجاه منطقة التنف”، وأضاف أن وسائط الدفاع الجوي التابعة للنظام السوري “تصدت على الفور للصواريخ المعادية، وأسقطت عددًا منها، في حين وصلت أربعة صواريخ إلى المنطقة المستهدفة واقتصرت الأضرار على الماديات”.

يشار إلى أن تقديرات جهاز الأمن الإسرائيلي خلصت إلى أن اغتيال قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، سيؤدي إلى “تغيير للأفضل” بما يتعلق بقدرة إيران على التأثير وإظهار قوتها في الشرق الأوسط.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية، الثلاثاء، عن مسؤول أمني إسرائيلي رفيع، قوله إن غياب سليماني والوضع الحاصل في أعقاب الاغتيال “يفتح نافذة فرص أمام إسرائيل، وبإمكاننا ويتحتم علينا استغلالها من أجل وضع حد للمجهود الإيراني لإقامة وتأسيس جبهة ضد إسرائيل في سورية والعراق، وكذلك من أجل إنهاء رغبة (أمين عام حزب الله حسن) نصر الله بالتعامل معنا”.

وأشار المحلل العسكري في موقع “يديعوت أحرونوت” الإلكتروني، رون بن يشاي، إلى أن هذه النظرية تستند إلى تقديرات في إسرائيل مفادها أن النظام الإيراني موجود حاليا في “نقطة حضيض تاريخية”، لأن العقوبات الاقتصادية الأميركية اقتطعت أكثر من 90% من الناتج القومي الإيراني في السنة الماضية، والتدهور الاقتصادي لا يزال مستمر.

وأضاف بن يشاي أن النظام الإيراني تلقى “ثلاث ضربات انطباعية ومعنوية ووظائفية شديدة، وهي اغتيال سليماني، وإسقاط، بالخطأ، طائرة الركاب الإيرانية والمحاولة الكاذبة لإخفاء هذا الإخفاق”.