الرئيسية / منوعات / العالم على أعتاب ثورة تكنولوجية جديدة.. ابتكار أول روبوت حيا

العالم على أعتاب ثورة تكنولوجية جديدة.. ابتكار أول روبوت حيا

يبدو أن العالم على أعتاب ثورة تكنولوجية غير مسبوقة ستغير مستقبل البشرية تمامًا، بعدما نجح علماء أمريكيون فى ابتكار أول روبوت حي، بالاعتماد على خلايا جذعية من أجنة ضفادع، وهى قابلة للبرمجة.

وبحسب سكاى نيوز، كشفت دورية الأكاديمية الوطنية للعلوم، عن أن هذه الروبوتات الحية يمكنها التحرك نحو أهدافها، ومعالجة نفسها إذا تعرضت للجرح.

وذكرت الدراسة أن هذا الروبوت الحي المبرمج بـ “آلية بيولوجية جديدة تماما وحديثة التصميم من الألف إلى الياء”، حيث دأب علماء من جامعتي فيرمونت وتافتس الأمريكية على إدارة “برنامج خوارزميات ابتكار” ضمن منظومة كمبيوتر عملاق، لتحقيق تصميم يتكون من خلية مفردة لجلد ضفدع وخلايا من قلبه.

ولم تتوقف المسيرة هنا، ليتمكن زملاؤهم في جامعة تافتس من تحويل تصميم من السليكون إلى تكوين حي، من خلال خلايا جذعية أُخذت من أجنة ضفادع افريقية، واعتمد العلماء على أجهزة ملاقط دقيقة وأقطاب كهربائية لتجميع الخلايا المفردة في تصميمات كومبيوترية دقيقة.

ووجد العلماء أن خلايا الجلد كونت هيكلا أكثر خمولا بينما كانت الخلايا المأخوذة من قلب الضفدع، بعد أن كانت تنقبض بشكل عشوائي، قد ساعدتهم- بعد تنظيمها- على تحقيق حركة للأمام، على أساس الأمر أو الطلب من الروبوت، بما يسمح للروبوت بالتحرك بنفسه.