براك يؤكد على توجهات الهيئة المهنية الهادفة لتوسيع نطاق شراكتها مع مختلف المؤسسات الاعلامية والاهلية والرسمية

رام الله/PNN- أكد رئيس هيئة مكافحة الفساد المستشار الدكتور احمد براك على توجهات الهيئة المهنية الهادفة لتوسيع نطاق شراكتها المهنية مع مختلف المؤسسات الاعلامية والاهلية والرسمية، مشددا على أن مكافحة الفساد مسؤولية جماعية ولا يمكن حصرها في جهة دون غيرها.

جاء ذلك خلال توقيع هيئة مكافحة الفساد لمذكرة تعاون مع وكالة معا الإخبارية، اليوم الخميس 16 كانون الثاني 2020.

واوضح المستشار براك بأن المؤسسات الإعلامية تعتبر شريكا أساسيا مع الهيئة في عملية مكافحة الفساد، خاصة وأنها تعتبر أداة للتواصل الجماهيري، مشيرا إلى أن الاتفاقيتين العربية والاممية لمكافحة الفساد نصتا بشكل واضح على أهمية الإعلام في مكافحة الفساد، داعيا وسائل الإعلام إلى القيام بدورها بالتوعية بمخاطر الفساد ونشر الاخبار الصادرة عن جهات إنفاذ القانون لتشكل رادعا للجميع.

وكشف بان هيئة مكافحة الفساد سوف تطلق قريبا الاستراتيجية الإعلامية لمكافحة الفساد، لتشكل نقلة نوعية في عمل الهيئة وعلاقتها مع المؤسسات الإعلامية، حيث تعول الهيئة على المؤسسات الإعلامية ومنها وكالة معا الإخبارية التي أثبتت حضورها الجماهيري وتمكنت من تحقيق انجازات لافتة على المستوى الاعلامي الوطني من خلال اهتمامها بالشأن المحلي وتوفير مساحة اعلامية لعرض احتياجات وهموم المجتمع الفلسطيني.

وأشار المستشار براك إلى أن تأسيس علاقة الشراكة المهنية ما بين هيئة مكافحة الفساد ومؤسسات الصحافة والاعلام في دولة فلسطين من خلال توقيع مذكرات التعاون يأتي استكمالاً وترجمة حقيقية وجدية لجهود هيئة مكافحة الفساد وعدد من أطراف تنفيذ الاستراتيجية الوطنية عبر القطاعية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد 2020-2022، لتوسيع نطاق الشراكات المهنية والوصول إلى كافة شرائح المجتمع واشراكهم في عملية الكشف عن شبهات الفساد ومحاربته.

ودعا وكالة معا للانخراط الفاعل في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية عبر القطاعية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد 2020-2022، ومشاركة الهيئة في انجاز الخطة الاستراتيجية الاعلامية والمساهمة في جميع الانشطة التوعوية والوقائية او في الابلاغ عن الفساد.

من جانبه أكد رئيس تحرير وكالة معا الإخبارية الدكتور ناصر اللحام على أن مكافحة الفساد عملية تشاركية، حيث لا يمكن لهيئة مكافحة الفساد وحدها أو للإعلام وحده ان يكافح الفساد، مشيرا إلى أن إثارة قضايا الفساد الكيدية هي خطة إسرائيلية تهدف إلى تشويه صورة المجتمع الفلسطيني امام المجتمع الدولي، ما يفرض علينا ضرورة توحيد الجهود للوقوف بوجه البرامج الإسرائيلية.

وأشار إلى أن حجب المعلومات يشكل جريمة فساد، مشددا على ان وكالة معا الإخبارية لديها كلمة حق، حيث تمثل إعلاما شعبيا يقف بوجه الفاسدين ولن تقبل بأن تكون شريكة بجريمة حجب المعلومات عن المجتمع والمواطنين.

واتفق الطرفان من خلال مذكرة التعاون على التعاون المشترك في مجال بناء القدرات لدى الصحفيين العاملين في وكالة معا في مجال تغطية قضايا الفساد، والتعاون المشترك في مجال تفعيل الصحافة الاستقصائية وتقديم المشاريع المتخصصة في هذا المجال، وتنظيم حملات إعلامية للتوعية من مخاطر الفساد، بالإضافة إلى اعداد خطة وكالة معا الاخبارية في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية عبر القطاعية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد 2020-2022، مع التأكيد على أهمية اعتماد وكالة معا المواصفة القياسية الدولية ايزو 37001 الخاصة بالرشوة .

Print Friendly, PDF & Email