Tamkeen

المجلس الطبي يُخرج 156 طبيباً من مختلف التخصصات

رام الله/PNN/ احتفل المجلس الطبي الفلسطيني بتخريج 156 طبيباً أخصائياً من مختلف الاختصاصات، تحت رعاية الرئيس محمود عباس، وبمشاركة وزيرة الصحة رئيس المجلس الطبي د. مي الكيلة.

ونقلت وزيرة الصحة تحيات الرئيس محمود عباس ومباركته للخريجين، مشيرة إلى التوجيهات الكريمة من الرئيس محمود عباس والتعليمات المشددة من رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتيه للنهوض بالواقع الصحي والعمل بشكل مكثف ومركز نحو توطين الخدمات الطبية في فلسطين.

وقالت د. الكيلة خلال كلمتها في حفل التخريج: نهدف من خلال عملنا في المجلس الطبي الفلسطيني الى تخريج أطباء اختصاصيين، ذوي كفاءة مهنية وعلمية عالية، وفق المعايير العالمية، إضافة الى العمل على تحسين الخدمات الصحية في فلسطين، عن طريق رفع المستوى العلمي والعملي للأطباء العاملين في مختلف الاختصاصات، وذلك بالتعاون مع المؤسسات التعليمية المعنية.

وتابعت أن الطبيب الفلسطيني مشهود له ببراعته وإنتمائه وصدقه وخبرته الكبيرة في كل الميادين وعلى كافة الصعد في أنحاء العالم كله، فطبيبنا الفلسطيني ساهم في بناء معظم الأنظمة والقطاعات الصحية في العديد من الدول العربية والأجنبية، لكننا اليوم في أمس الحاجة له ليعود الى الوطن ليخدم أبناء شعبه وبين أهله وذويه.

من جهته، قال أمين عام المجلس الطبي د. امين ثلجي إن هذا الحفل رسالة طمأنة لشعبنا بأننا ماضون في تجهيز القطاع الصحي في فلسطين لكي يصبح معتمدا على ذاته.

وأكد د. ثلجي أن برنامج الاختصاص الذي يشرف عليه المجلس الطبي الفلسطيني هو مشروع وطني بامتياز يشترك فيه القطاع الحكومي مع القطاع الأهلي والخاص مناصفة ويستحق الدعم من أعلى المستويات في الوطن .

وووجه د. ثلجي شكره للعاملين في المجلس الطبي، مباركاً ترشيح المنصة الالكترونية التابعة للمجلس من بين مئات المشاريع عالميا لتكون من أعلى ٢٠ مشروعا رياديا في التعليم الإلكتروني لينافس على جائزة القمة العالمية لمجتمع المعلومات المعروف ب WISS 2020 ومقره جنيف في سويسرا.

وقال نقيب الأطباء د. شوقي صبحة إننا في فلسطين نعاني في ظل الاحتلال الغاشم، لذلك فإننا بحاجة إلى كوادر وقوة بشرية خصوصاً في الجانب الطبي والصحي.

وأضاف إن الخريجين اليوم يبدأون حياته الطبية، مؤكداً أن المهمة الملقاة على عاتقهم كبيرة جداً لرفعة النظام الصحي وخدمة أبناء بلدهم.

وقال رئيس اللجنة العلمية العليا في المجلس د. محمد المبيض إن الملجس دأب منذ تأسيسه على تطوير العملية التعليمية على جميع الصعد، ومن أهم الإنجازات قيام المجلس بإدخال مهارات التواصل وأخلاقيات المهنة في المناهج لتصبح على سوية واحد مع العلوم الطبية والسريرية.

في السياق ذاته، قال نقيب الأسنان د. إسماعيل ملحم إن هذا الحلف تأكيد على إصرارنا على تطوير قطاعنا الصحي، وضخ دماء جديدة في أوردة القطاع الصحي، مضيفا أن كل واحد منا عليه إعطاء أقى ما يستطيع لخدمة شعبنا.

Print Friendly, PDF & Email