الرئيسية / بيئة نظيفة / غوتيريش يعدّ أزمة المناخ “تهديد العصر”

غوتيريش يعدّ أزمة المناخ “تهديد العصر”

دافوس/PNN- انطلق اليوم الثالث في المنتدى الاقتصادي، فاعتلت كل من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، منصّة «دافوس»، للدعوة إلى الحفاظ على التعاون متعدد الأطراف، ومضاعفة الجهود لمواجهة أزمة المناخ التي عدّها الأمين العام «تهديداً وجودياً» و«قضية البشرية في عصرنا».

وقال: «نرى تداعيات أزمة المناخ اليوم، إذ لدينا أعلى تركيز لثاني أوكسيد الكربون منذ 800 مليون سنة، كما نلحظ ارتفاع درجات الحرارة في البر والبحر بوتيرة لا سابق لها». وتابع أن «لهذه الظاهرة تداعيات وخيمة، إنسانية واقتصادية وأمنية»، مشيراً على وجه الخصوص إلى دول الساحل، حيث «يسهم التغيُّر المناخي في دعم الإرهاب فعلياً».

من جهتها، قالت المستشارة الألمانية إن بلادها ستدافع عن التعددية، إذ إن «السبيل الأمثل لخلق الرخاء العالمي هو التعاون الدولي متعدد الأطراف». كما حذّرت ميركل من حدوث نزاعات اجتماعية في إطار مكافحة الاحتباس الحراري. وقالت إن هناك حالة من «الصمت» بين الأشخاص الذين ينكرون التغيُّر المناخي من الأساس، والأشخاص الذين يرون حماية المناخ أولوية مُلحّة، لافتةً إلى أن ذلك يُشعرها بالقلق، كما شددت على ضرورة تجاوز هذا «الصمت» عبر تعزيز الحوار.

وقالت المستشارة الألمانية إنه يجب التعامل مع «عدم صبر الشباب» في هذا الشأن بشكل إيجابي وبنّاء، مشيرةً إلى أن الشباب لديهم منظور حياتي مختلف تماماً. وأضافت: «لهذا السبب، نحن مطالَبون بالتحرك». وأشارت ميركل إلى أن بلادها ستتوقف عن توليد الطاقة بالفحم عام 2038 كحد أقصى.

إلى ذلك، هيمنت تجاذبات سياسية على أعمال اليوم الثالث من المنتدى الاقتصادي العالمي. فرغم مغادرة الرئيس الأميركي سويسرا، مساء أول من أمس، ظلّ الجدل الذي أثاره مع الناشطة البيئية غريتا ثانبرغ، حاضراً، واستكمله وزير الخزانة ستيفن منوتشين الذي تساءل: «مَن هي؟ هل هي كبيرة الاقتصاديين؟».

وأضاف، في مؤتمر صحافي رداً على طلب ثانبرغ الوقف الفوري للاستثمار في الوقود الأحفوري، أنها «تستطيع أن تعود وتشرح لنا ذلك»، بعد «أن تذهب وتدرس الاقتصاد في الجامعة».

وكعادتها، لم تتأخر الشابة ذات الـ17 ربيعاً عن الإجابة، وكتبت على «تويتر» أن عام توقفها عن الدراسة، ينتهي في آب (أغسطس)، وأنه على كل حال «ليس من الضروري الحصول على شهادة جامعية في الاقتصاد» للاستنتاج أن الجهود المبذولة للحد من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون غير كافية.

وكان الرئيس الأميركي قد هاجم بشدة مَن وصفهم بـ«نُذُر الشؤم»، في إشارة مبطّنة إليها ومن توقعوا كارثة مناخية. إلا أنه قال قبل مغادرته دافوس، إنه كان يحب لقاء الناشطة السويسرية والتحدث معها.

المصدر: الشرق الأوسط.