الرئيسية / منوعات / بالوثائق: شطب دعوى محمد الشرنوبي ضد سارة الطباخ بسبب خطأ لا يغتفر

بالوثائق: شطب دعوى محمد الشرنوبي ضد سارة الطباخ بسبب خطأ لا يغتفر

تسبب غياب المطرب محمد الشرنوبي وفريق محاميه عن جلسة نظر دعواه لفسخ تعاقده مع المنتجة سارة الطباخ، في إصدار المحكمة الاقتصادية قرارها بشطب الدعوى واعتبارها كأن لم تكن، وفقا لقانون الإجراءات المصري الذي يلزم مقيم الدعوى بحضور الجلسات ويعتبر غيابه عن واحدة منها بمثابة التنازل عن حقوقه ومبررا لشطب الدعوى بالكامل من سجلات المحكمة.

المستشار أشرف إمام رئيس المحكمة الاقتصادية قرر في جلستها العلنية التي انعقدت بتاريخ 16 يناير الجاري شطب دعوى المطرب محمد الشرنوبى رقم 687 لسنة 11 ق ضد منتجة أعماله سارة الطباخ، والتي يتم نظرها منذ شهور، وحضر عن المنتجة سارة الطباخ 4 من فريق الدفاع ولكنهم طلبوا الانسحاب من الجلسة بعدما علموا بغياب الشرنوبي وفريق الدفاع عن الحضور، وطلبوا شطب الدعوي واستجابت لهم المحكمة.

يذكر أن محمد الشرنوبي تم تجميد نشاطه الفني وإيقافه عن الغناء بقرار من نقابة المهن الموسيقية في مصر بعد تقدم سارة الطباخ بشكوى رسمية بصفتها صاحبة عقد احتكار لجهوده كمطرب، ولجأ الشرنوبي إلى المحكمة الاقتصادية لبدء إجراءات فسخ عقد الاحتكار، وكشف مستشاره القانوني حسام لطفي عن عزمه مقاضاة الطباخ بإقامة دعوى محاسبة، يطالب فيها بكشف كامل عن حصاد شراكة موكله مع الشركة التابعة لها والتي تحتكر جهوده لعشر سنوات كاملة.

وأشار لطفي إلى أن جهود الوساطة التي كانت ستتم بين موكله والمنتجة لم تنجح بسبب رفض سارة المحاسبة وتمسكها بتنفيذ العقد، لافتا إلى أن الملف كاملا سيوضع بين يدي قضاة المحكمة الاقتصادية ضمن سلسلة إجراءات تستهدف فسخ عقد الاحتكار لأنه تسبب في تجميد نشاط الشرنوبي ومنعه من العمل رغم أن الفن هو مصدر دخله الوحيد.

وأكد الدكتور حسام لطفي، أن قرار وقف محمد الشرنوبي عن الغناء الصادر من نقابة المهن الموسيقية مؤقت حتى انتهاء التحقيقات التي تجريها النقابة، لافتا إلا أن التحقيقات لم تكن كاملة، وأن المذكرة الذي تم تداولها هي مجرد مذكرة وليس قرار وأن قريباً كل هذا سينتهي إلى صفر.

سارة الطباخ تحذر شركات الإنتاج من التعاقد مع محمد الشرنوبي
وأصدرت سارة الطباخ بصفتها المالكة لعقد احتكار جهود الشرنوبي لمدة 10 سنوات كاملة، بيانا فور الإعلان عن توقيعه عقد بطولة فيلم “شريط 6” حذرت فيه كل شركات الإنتاج من التعامل مع الشرنوبي دون موافقتها.

سارة الطباخ أصدرت ما وصفته ب “البيان التحذيري” إلى كل شركات الإنتاج الفني والاعلاني والإعلامي من التعامل المباشر مع محمد الشرنوبي إلا من خلال شركتها، مؤكدة أنها الشركة الوحيدة والوكيل الحصري لإدارة أعمال الفنان محمد الشرنوبي، في كافة المجالات الفنية، وفقا للتعاقد المبرم بين شركة إيرث برودكشن والشرنوبي بتاريخ 1 سبتمبر 2017.

وأكد البيان الرسمي أن الشركة علمت بوجود مفاوضات تتم بين بعض جهات الانتاج الفني والشرنوبي وهو الأمر الذي يعد مخالفة قانونية جسمية وفقا للتعاقد المبرم عام 2017، وحذرت الجميع من تحمل المسئولية القانونية حال توقيع عقود منفردة، وبنفس الوقت أكدت الشركة أنها ترحب بالتفاوض مع أي جهة ترغب في التعاقد مع الفنان من خلالها.

ونفت الطباخ لاحقا تعنتها بحق الشرنوبي بسبب فسخ الخطوبة بينهما، مؤكدة أن من مصلحتها أن يعمل الشرنوبي ويدر عائدا للشركة لتعويض ما تم إنفاقه على إنتاج وتسويق ألبومه الأول، وأكدت موافقتها على مناقشة أي عرض فني يقدم للفنان الشاب سواء في مجال الغناء أو التمثيل بشرط سداد النسبة القانونية المستحقة.