الرئيسية / قالت أسرائيل / نتنياهو: تحدثت مع بوتين حول سورية واستمرار التنسيق بين جيشينا

نتنياهو: تحدثت مع بوتين حول سورية واستمرار التنسيق بين جيشينا

بيت لحم/PNN- قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في بداية اجتماع حكومته الأسبوعي، اليوم الأحد، إنه تحدث مع قادة دول زاروا إسرائيل، الأسبوع الماضي، حول إيران وسورية و”صفقة القرن”، التي يعتزم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، طرح تفاصيلها أمام نتنياهو ورئيس كتلة “كاحول لافان”، بيني غانتس، خلال زيارتهما لواشنطن، غدا وبعد غد.

ونقل بيان صادر عن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية عن نتنياهو، قوله إنه “التقيت خلال الأسبوع الماضي مع نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، والرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، والرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وزعماء آخرين. وتحدثت مع جميعهم حول إيران قبل أي شيء آخر. وتحدثت مع نائب الرئيس بنس عن استمرار الضغوط على إيران وتشديد العقوبات ضدها، وأيضا حول لقائي المتوقع مع الرئيس ترامب”.

وزار قادة عدد من الدول إسرائيل، الأسبوع الماضي، للمشاركة في “المنتدى الدولي لذكرى المحرقة”.

وأضاف نتنياهو أنه “تحدثت مع الرئيس الروسي بوتين حول الوضع في سورية واستمرار التنسيق الأمني، الحساس والهام، بين جيشينا. وبالطبع شكرته على الحل السريع لقضية نِعاما يسسخار” الإسرائيلية المسجونة في روسيا إثر ضبط كمية صغيرة من الماريخوانا بحوزتها.

وتابع نتنياهو أنه خلال لقائه مع ماكرون “دعوته إلى الانضمام إلى التنديد ضد القرار الفضيحة ضد إسرائيل في المحكمة الدولية في لاهاي” للتحقيق في جرائم حرب إسرائيلية بحق الفلسطينيين.

وأردف نتنياهو “أننا في أوج أحداث سياسية دراماتيكية جدا، لكن الذروة ما زالت أمامنا. وبعد وقت قصير سأتوجه إلى واشنطن، وسألتقي، غدا، مع الرئيس ترامب، الذي سيستعرض ’خطة القرن’. وأعتقد أنه تحدث فرصة كهذه مرة واحدة في التاريخ، ويحظر علينا إهدارها”.

وأضاف أنه “تحدثت مع الرئيس ترامب وطاقمه، طوال ثلاث سنوات، حول احتياجاتنا الأمنية والقومية. عشرات كثيرة من المحادثات على مدار مئات الساعات. ووجدت في جميع هذه المحادثات آذانا صاغية في البيت الأبيض للاحتياجات الضرورية لدولة إسرائيل”.

وقال نتنياهو إنه “أرحب بالتصريح الهام لوزير خارجية الإمارات، عبد الله بن زايد، الذي تحدث عنن ضحايا المحرقة ودعا إلى محاربة العنصرية والكراهية والتطرف. وأقوال عبد الله بن زايد هي مقولة خارقة للطريق في تعامل العالم العربي مع المحرقة. وهي مؤشر أيضا على التغيير في تعامل العالم العربي مع إسرائيل”.

وتابع نتنياهو “أرحب بزيارة محمد العيسى، رئيس رابطة علماء الدين المسلمين في السعودية، الذي زار (معسكر الإبادة النازي) أوشفيتز، يوم الخميس الماضي. وهذه علامة في طريق تغيير هيئات إسلامية ودول عربية تعاملها تجاه إسرائيل والمحرقة والشعب اليهودي”.