Tamkeen

حماس: الشخصيات التي تم دعوتها لحضور اجتماع الرئيس لا تمثل قيادة الحركة

بيت لحم/PNN- أكد القيادي في حركة حماس والوزير السابق وصفي قبها أن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد اتصل بعدد من أعضاء المجلس التشريعي عن حركة حماس لدعوتهم للاجتماع الطارئ المقرر أن يعقده الرئيس مساء اليوم في مدينة رام الله.

لكن قبها اعتبر أن الشخصيات التي تواصل معها الأحمد لا تمثل قيادة حركة حماس ، مشيراً إلى أن ما قام به الأحمد هو “محاولة لذر الرماد في العيون”.

وقال قبها في التصريحات التي نشرها على صفحته الشخصية على موقع “فيسبوك:”يتساءل العديد من الصحفيين ووسائل الاعلام حول خبر مفاده ان الرئاسة الفلسطينية قد وجهت دعوة رسمية الى حركة حماس لحضور الاجتماع الطارىء اليوم الثلاثاء في مقر الرئاسة بمدينة رام الله .. وامام تضارب الأخبار وتناقضها لا بد من الاشارة اولا الى انه وفي الوقت الذي تتعرض فيه القضية الفلسطينية للتصفية، جهارا نهارا، الأمر الذي يستوجب من جميع مكونات الشعب الفلسطيني التعالي على الجراح وطي صفحة الماضي والشروع في الانخراط في جبهة وطنية فلسطينية واسعة وموحدة، مرجعيتها الاطار القيادي المؤقت، تعمل على انجاز المصالحة والوحدة الوطنية ، والتنسيق والتعاون في كل الميادين، لا زال البعض وللأسف يتنفس الأنا التنظيمية والعنجهية الفصائلية، امتدادا لسياسة قديمة جديدة تقوم على التهميش والآقصاء والاجتثاث وعدم احترام الآخر الفلسطيني.”.

وأضاف قبها:”لقد قام عزام الأحمد بالاتصال بعدد من اعضاء المجلس التشريعي تليفونيا ودعاهم لحضور الاجتماع الذي دعت اليه الرئاسة الفلسطينية، وهنا يبدو ان عزام الأحمد قد خانته الالية وكيفية توجيه الدعوات او اراد أن يتجاهل اصول توجيه الدعوات وعنوانها الرسمي وذلك لذر الرماد في العيون حتى يُعفي نفسه وحركته ممثلة برئيسها، ويُعفي الرئاسة من التواصل الأصيل مع قيادة حركة حماس وعنوانها الأستاذ اسماعيل هنية.”.

و وجه قبها الحديث إلى عضو مركزية فتح قائلاً :” ما هكذا تورد الأبل يا عزام ؟؟؟!! لذلك على الجميع ان يَفهم أن الدعوة الرسمية يجب أن تصل القيادة التي بدورها تدرس طبيعة الدعوة وترد عليها وفق أصول التواصل واذا ما قررت الحضور تقوم بتكليف من تراه مناسبا لحضور الاجتماع وتمثيل الحركة”.

و واصل قبها :”أما الطرق الملتوية والممجوجة فهي اسطوانة مشروخة لن تنطلي على ابناء شعبنا الفلسطيني، فمن تمَّ الاتصال بهم تليفونياً فهم أعضاء في المجلس التشريعي وبالتالي فهم اعضاء في المجلس الوطني ولا يمثلون قيادة الحركة فهم يمثلون الشعب الفلسطيني برمته حتى لو كان هناك لون سياسي لشخص او لاخر.”.

وختم قبها حديثه قائلاً:”من المؤسف ان الرئاسة الفلسطينية وحركة فتح لم تستجب لدعوة الأستاذ اسماعيل هنية لعقد لقاء في القاهرة في الاطار القيادي المؤقت، وحركة فتح لم ترد حتى الان على مبادرة الفصائل الفلسطينية في غزة للشروع في المصالحة الوطنية، فالقضية الفلسطينية التي تتعرض للتصفية لم تحرك بعد الضمير الوطني عند البعض ، كي يتم طي صفحة الماضي والشروع بتشكيل جبهة وطنية واسعة قوية ومتماسكة للتصدي لصفقة القرن من خلال خطة واليات يتم التوافق عليها في الاطار القيادي المؤقت”.

وقالت وكالة “وفا” أمس الاثنين أن الرئيس محمود عباس،دعا إلى عقد اجتماع طارئ للقيادة الفلسطينية، وذلك اليوم الثلاثاء الساعة السابعة مساء، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله.

Print Friendly, PDF & Email