الرئيسية / الصحة / احذر العلاجات التقليدية للصلع‎

احذر العلاجات التقليدية للصلع‎

يواجه الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر المرضي “الصلع” مشاكل عديدة؛ بسبب استعدادهم لتجربة أي شيء لمكافحة تساقط الشعر.

إلا أن أحدث العلاجات في هذا الأمر واجه رد فعل عنيفا من قبل الأطباء، الذين يقولون إنه يمكن أن يضر أكثر مما ينفع.

وحث الخبراء المصابين بالامتناع عن فرك زيت الفلفل الحار أو مسحوق الفلفل الحار على رؤوسهم، على الرغم من أن الأشخاص عبر الإنترنت يزعمون أنه سيساعد على استعادة الشعر، وفقًا لما نقلت وكالة إرم عن صحيفة “ذا صن” البريطانية.

وحذر الخبراء من أن هذا العلاج قد يسبب الحروق وردود الفعل الجلدية وحتى تساقط الشعر.

وقال الطبيب الرائد لزراعة الشعر، الدكتور بسام فارجو، من معهد فارجو للشعر في بريطانيا: “من غير المرجح أن يرى أي شخص يقوم بتجربة الفلفل بالحصول على أي نتائج، لكنه سيواجه خطر الشعور بتهيج الجلد والتهابات في فروة الرأس وما يترتب عليه من تساقط الشعر”.

ويأتي الاتجاه الجديد الغريب بعد ظهور مقاطع فيديو لا حصر لها على موقع “يوتيوب” لتشجيع الناس على تجربة الفلفل الحار.

وأشارت قناة تدعى HairGuard إلى أن الفلفل الحار مفيد لنمو الشعر ويساعد على تحفيز بصيلات الشعر.

كما أنه يوفر عددًا من الوصفات لتحفيز نمو الشعر، بما في ذلك مزيج الفلفل الحار وصفار البيض وعصير الليمون.

وتقول القناة: “على الرغم من أن العديد من الناس قد أوصوا بالفلفل لعلاج مجموعة من المشاكل الصحية الأخرى لسنوات، إلا أنه في الآونة الأخيرة فقط كان الناس يختبرونه كوسيلة لنمو الشعر”.

يعتبر الصلع ظاهرة أو مرضا يصيب الذكور عادةً، ويتمثّل بفقدان متدرج للشعر، وتشير بعض الدراسات إلى أن العامل المسبب لفقدان الشعر هو الإفراز الزائد لهرمون الذكورة (التستسترون)، كما يزداد احتمال فقدان الشعر أو الصلع لدى الأشخاص كلما تقدّموا بالعمر، وتختلف نسبة تساقط الشعر أو الصلع من عرقٍ لآخر باختلاف الجينات المحفّزة له.