أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / حقيقة وفاة نادية لطفي فجر اليوم

حقيقة وفاة نادية لطفي فجر اليوم

نفي الدكتور أشرف زكي نقيب المهن التمثيلية في مصر خبر وفاة الفنانة نادية لطفي فجر اليوم السبت بعد معاناة مع أزمات تنفسية جراء غصابتها بنزلة شعبية حادة، ولكنه أكد بنفس الوقت أن الفنانة لا زالت بحالة صحية حرجة في العناية المركزة، وتخضع لإشراف طبي على مدار الساعة.

زكي أكد أن نادية لطفي تعاني من غياب الوعي لفترات متقطعة، ولم تدخل في غيبوبة كاملة كما روج البعض، لافتا إلى تواجد عدد كبير من أسرتها ومحبيها داخل المستشفى للاطمئنان عليها، كما تخضع للعلاج بواسطة مجموعة من الأطباء، وطلب الدعاء لها بتجاوز الأزمة الصحية الحالية.

يذكر أن الحالة الصحية للفنانة نادية لطفي تدهورت في الساعات الأخيرة الماضية حيث فقدت الوعي، وبدأ عدد كبير من نجوم الفن المصري مناشدة الجمهور الدعاء لها بأن تمر أزمتها الصحية بخير، علما أن حالتها كانت قد استقرت مؤخرا ولكن رفض الأطباء خروجها من العناية المركزة لحاجتها للتنفس الصناعي.

وعلم “سيدتي نت” أن حالة الفنانة المصرية نادية لطفي شهدت أزمات حادة وصلت حد دخولها المرحلة الأولى من الغيبوبة كما أنها لا زالت تتنفس بواسطة جهاز التنفس الصناعي، ونفى مصدر من الفريق المرافق للفنانة ما تردد سابقا عن مغادرتها غرفة العناية المركزة، لافتا إلى أنها لا زالت تعاني من مضاعفات نزلة شعبية حادة.

المصدر نفسه أكد أن نادية لطفي كانت قد بدأت التحرك وتناول الطعام بطريقة طبيعية وتم نزع المحاليل الطبية عنها، مع فرض تعليمات مشددة من الفريق الطبي بعدم استقبال زيارات خارجية أو التحدث في الهاتف، وكان يتم الاطمئنان عليها بواسطة مديرة أعمالها السيدة رضا، كما تزورها النجمة دلال عبد العزيز مرة كل 48 ساعة برفقة النجمات رجاء الجداوي وميرفت أمين، ولكن حاليا تم منع الزيارات نهائيا.

وسبق أن أعلنت وكالة الأنباء الرسمية في مصر تدهور حالة الفنانة نادية لطفي الصحية ومنع الزيارة عنها، بعد دخولها للعناية المركزة للمرة ثانية خلال أسبوع واحد متأثرة بنزلة برد يخشى من تطورها إلى نزلة شعبية حادة.

وأكد “سيدتي نت” مطلع الأسبوع الماضي أن الحالة الصحية للفنانة نادية لطفي مستقرة بعد إصابتها بنزلة برد ولا تعاني من أية مضاعفات خطيرة، ولكن تم نقلها إلى غرفة العناية المركزة كإجراء احترازي خوفا من تطور الأزمة إلى التهاب حاد في الجهاز التنفسي، خاصة انها مصابة منذ سنوات بأزمات في التنفس نتيجة تدخين السجائر لوقت طويل من عمرها وخضعت لعلاج بطيء بالعقاقير على مدار العوام الثلاثة الماضية بعد رفض الفريق المعالج التدخل الجراحي.

نادية لطفي تمر بأزمات صحية منذ العام 2016
نادية لطفي البالغة من العمر 83 عاما، تم نقلها عام 2016 إلى المستشفى بحالة حرجة بعد إصابتها بعدة أزمات قلبية وعدم القدرة على التنفس، واصيبت بكسر في القفص الصدري نتيجة محاولات اجراء تنفس صناعي لها، وتبين من التقرير الطبي أنها تعاني من نقص حاد في نسبة الهيموجلوبين في الدم نتيجة التدخين المبالغ للسجائر، وتم وضعها على أجهزة التنفس الصناعي ومنعها من التدخين والكلام لفترة طويلة، واستقرت اقامتها ادخل مستشفى المعادي للقوات المسلحة منذ هذا التاريخ، واحتفلت يوم 3 يناير الجاري بعيد ميلادها.