الرئيسية / قالت أسرائيل / خشية من كورونا: حجر صحي لأسبوعين للإسرائيليين القادمين من الصين

خشية من كورونا: حجر صحي لأسبوعين للإسرائيليين القادمين من الصين

تل أبيب/PNN- أصدرت وزارة الصحة الإسرائيلية، اليوم الأحد، مرسوما يقضي بفرض الحجر الصحي لأسبوعين على كل مواطن إسرائيلي مكث في الصين، على أن يتم إخضاعه لفحوصات طبية وتسريحه من المستشفى ليقضي فترة الحجر الصحي في المنزل.

ولم تسجل أية إصابة بالفيروس الجديد حتى الآن في البلاد، إلا أن وزارة الصحة اعتبرت أن الأمر “مسألة وقت”.

ويأتي ذلك، فيما تناقش الحكومة في جلستها الأسبوعية، اليوم الأحد، مدى استعداد النظام الصحي والطبي للتعامل مع فيروس كورونا، وسط دعوات لإعلان عن خطة طوارئ لمنع انتشار الفيروس في البلاد.

وقال وزير الصحة يعقوب ليتسمان، إن أي شخص يتم إخضاعه للحجر الصحي لمدة 14 يوما سيحصل على تعويض من خلال إجازة مرضية أو عطلة، كما ذكرت الوزارة أن سلطة “السكان والهجرة” سترفض إحضار أي شخص موجود في الصين منذ 14 يوما وليس مقيما في البلاد ولا يحمل الجنسية الإسرائيلية.

من جانبه، قال مدير عام وزارة الصحة، موشيه بار سيمانطوف، إنه لا يمكن منع دخول فيروس كورونا إلى البلاد، لكنه أكد طواقم الوزارة تعمل جادة على تأجيل الموعود واحتواء الفيروس واتخاذ إجراءات استباقية للحد من انتشار واحتواء الفيروس في حال دخل البلاد.

وحظرت السلطات الإسرائيلية، مساء السبت، دخول السائحين والقادمين من الصين إلى البلاد، إذ منعت سلطات مطار بن غوريون في اللد العشرات من الصينيين من الدخول للبلاد، وذلك خشية من وباء كورونا. واستقلوا رحلة العودة إلى العاصمة الروسية.

وأعلنت وزارة الداخلية، أنه سيتم ابتداء من صباح اليوم الأحد، منع أي شخص يقيم في الصين خلال الأسبوعين الماضيين بدخول البلاد، باستثناء حاملي جوازات السفر الإسرائيلية.

كما تقرر إغلاق كافة المعابر البحرية والبرية، خصوصا معبر الكرامة مع الأردن، أمام الأشخاص ممن ليسوا مواطني إسرائيل، الذين مكثوا في الصين لمدة 14 يوما، قبل وصولهم إلى المعبر الحدودي.

وسبق ذلك، أن أوقفت شركة الطيران الإسرائيلية “إل عال”، الإسرائيلية رحلاتها إلى الصين، وأعلنت وزارة الصحة عن عدم استقبال الطائرات القادمة من الصين، ما ينذر بعدم قدرة العمال على العودة إلى العمل في البلاد.

وأعلنت السلطات الصينية، اليوم الأحد، أن عدد الوفيات المؤكدة في البلاد من جراء فيروس كورونا المستجد، ارتفع إلى 304 بعدما أودى هذا الفيروس التنفسي المميت بحياة 45 شخصا إضافيا في مقاطعة هوبي، بؤرة الوباء في وسط البلاد.

وأظهرت الحصيلة الجديدة التي نشرتها لجنة الصحّة في مقاطعة هوبي أن وتيرة تفشي الفيروس تسارعت، إذ سجلت 1921 إصابة جديدة خلال 24 ساعة. وخارج الصين أصيب بالفيروس أكثر من 150 شخصا في أكثر من 20 بلدا.