الرئيسية / محليات / شركة الإتصالات الفلسطينية: سرقة محتويات مستودعنا الرئيسي قد توقف الخدمة

شركة الإتصالات الفلسطينية: سرقة محتويات مستودعنا الرئيسي قد توقف الخدمة

غزة/PNN-سرق مجهولون، مساء اليوم الثلاثاء، المستودع الرئيسي للشركة في منطقة الزوايدة جنوب مدينة غزة، والذي تقدر محتوياته بنحو 15 مليون شيقل.

واستنكرت شركة الاتصالات الفلسطينية في بيانها، عملية السطو التي تعرض لها المستودع الرئيسي للشركة في منطقة الزوايدة جنوب مدينة غزة، والتي أسفرت عن سرقة محتوياته والتي تقدر بنحو 15 مليون شيقل، ما قد يحول دون تقديم الخدمة لشريحة واسعة من أبناء شعبنا في المحافظات الجنوبية.

وقالت الشركة: إن الذين أقدموا على سرقة جميع الكوابل النحاسية وكوابل الآلياف الضوئية والخزائن والمقاسم الطرفية وغيرها من مواد ومعدات الشبكة الأساسية المستخدمة في صيانة شبكة الاتصالات في المحافظات الجنوبية، لم يكترثوا إلى أن فقدانها سيؤدي حتماً إلى توقف الشركة عن تركيب خطوط جديدة وصيانة الأعطال التي تتعرض لها، وانقطاع الخدمات عن المواطنين.

وأضافت أن عدم السماح بإدخال معدات جديدة من قبل سلطات الاحتلال سيؤدي إلى تفاقم المشكلة، مشيرة إلى أن الأيدي التي امتدت إلى مستودع الشركة، إنما تسعى من فعلتها هذه إلى المس بمقومات الاقتصاد في المحافظات الجنوبية المحاصرة، ليضيف إلى كاهل المواطن المثقل عبئاً جديداً دون مراعاة أهمية خدمة الاتصالات في الوقت الذي يعاني فيه أهلنا في القطاع من ويلات الحصار.

وأكدت الشركة في بيانها، أن هذا العمل المدان يربك المواطنين، بعد حرمان غالبية العائلات الفلسطينية من الخدمات التي تقدمها شركة بالتل بشكل مباشر، وسيلقي بظلال سلبية على عدد كبير من المقاولين والمتعهدين والموزعين والموردين الذين سيتأثر عملهم نتيجة لتعطّل اعمال الشركة.

وذكرت بأنها تعاملت بما يقتضيه القانون والعُرف في مثل هذه الحالة وتوجهت إلى الجهات المختصة لمتابعة ما تعرضت له الشركة للوقوف عند مسؤولياتها ومحاسبة الذين أقدموا على هذه الجريمة النكراء.

وأكدت الشركة أنها تحتفظ لنفسها بحق اتخاذ كافة الاجراءات والتدابير الكفيلة بإعادة الحق إلى أصحابه، لضمان عدم تكرار مثل هذه الجريمة، مشددة على أنها لن تتخلى عن واجبها الوطني تجاه أبناء شعبنا