الرئيسية / محليات / غزة…تظاهرة تندد برش الاراضي الزراعية بالمواد السامة

غزة…تظاهرة تندد برش الاراضي الزراعية بالمواد السامة

غزة/PNN-شارك مئات المزارعين وممثلو منظمات اهلية زراعية وحقوقيون في الوقفة الاحتجاجية التي نظمها القطاع الزراعي في شبكة المنظمات الأهلية في غزة، أمام مقر المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط (الأونسكو) تنديداً واستنكاراً لممارسات سلطات الاحتلال الاسرائيلي ضد المزارعين في المناطق الشرقية لقطاع غزة ولاسيما عمليات رش المبيدات السامة، والتي أدت إلى تدمير مساحات واسعة من المزروعات وكبدت المزارعين خسائر كبيرة.

ورفع المتظاهرون يافطات وشعارات طالبت المجتمع الدولي بمساندتهم وحمايتهم في مواجهة اعتداءات الاحتلال الاسرائيلي، كما طالبت بوقف هذه الاعتداءات، مؤكدين على أن الاعتداء على المزارعين والاراضي الزراعية هو استهداف لكافة قطاعات الشعب الفلسطيني.

كما قام المزارعون بوضع كميات كبيرة من الخضار التي تضررت جراء رشها من قبل الاحتلال بالمبيدات السامة وقاموا باقتلاعها قبالة مقر الامم المتحدة تعبيراً عن غضبهم تجاه حالة الصمت تجاه هذه الاعتداءات الممنهجة التي يقوم بها الاحتلال بحقهم.

وفي كلمته وجه سعد زيادة منسق المناصرة في اتحاد لجان العمل الزراعي التحية للمزارعين على صمودهم في مواجهة اعتداءات الاحتلال مطالباً كافة الاطراف بالعمل من أجل وقف هذه الاعتداءات وضمان تمتع المزارعين في الوصول الى اراضيهم وتعويضهم عن الخسائر التي لحقت بهم.

ومن جهتها قالت منسقة المناصرة في جمعية التنمية الزراعية نها الشريف في كلمة القطاع الزراعي في شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية أن “هناك استهداف مستمر للقطاع الزراعي ولا سيما في المناطق الشرقية منذ العام 2000 وحتى يومنا هذا، وضمن هذه الاستهداف عمليات رش المبيدات المتكررة وضمن مواعيد محددة مما تسبب في خسائر كبيرة وفادحة وأدت الى ازدياد في نسب انعدام الغذائي”.

وطالبت الشريف باسم القطاع الزراعي في الشبكة بضرورة توفير الحماية للمزارعين وممتلكاتهم، وإعادة تأهيل ما دمره الاحتلال الاسرائيلي مما يمكن المزارعين من العودة إلى الانتاج وتوفير الغذاء للمجتمع المحلي، بالإضافة إلى ضرورة تعويض المزارعين عن الخسائر الناجمة عن الأضرار التي لحقت بهم.

كما طالبت المؤسسات الدولية بضرورة الاسراع في ارسال بعثات دولية مختصة لفحص هذه المبيدات وتأثيراتها على الانسان والمزروعات والارض.

من ناحيته اشار المزارع مسعد حبيب في كلمته عن المزارعين المتضررين إلى جوانب الاضرار التي لحقت بهم جراء رش المبيدات والخسائر التي تكبدوها، وقال إن “حقول المزارعين في المناطق الشرقية تعرضت خلال شهر يناير لاعتداءات متنوعة ومختلفة منها فتح السدود والعبارات وإغراق مئات الدونمات وعمليات الرش التي تسببت في تلف المزروعات في مساحات واسعة في المناطق الشرقية”.

وقال بأن مصدر دخلهم الرئيسي هو الزراعة وأن ما قام به الاحتلال الاسرائيلي من عمليات رش المبيدات وإتلاف مزروعاتهم سيكون له آثار اقتصادية واجتماعية مدمرة مع انعدام مصدر الدخل وعدم القدرة على توفير الاحتياجات الاساسية لأسرهم.

كما شكك مسعد بقدرة المزارعين المتضررين من إعادة تأهيل أراضيهم وزراعتها مرة اخرى في حال لم تمتد لهم يد المساعدة والمساندة والتضامن من مؤسسات المجتمع المحلي والدولي والجهات الرسمية.

وفي كلمته أكد جميل سرحان نائب مدير عام الهيئة المستقلة لقطاع غزة على ضرورة رصد وتوثيق انتهاكات الاحتلال بحق المزارعين، وفضحها أمام العالم، وإعداد ملفات قانونية متكاملة بتلك الانتهاكات صوناً لحقوق المزارعين والمطالبة بها.

كما أكد سرحان على ضرورة توفير الدعم لتعزيز صمود المزارعين على أرضهم بكل الآليات الممكنة، والاستعانة بجهات دولية ذات اختصاص وخبرة في مجال الزراعة للكشف عن حقيقة المبيدات التي يلقي بها الاحتلال على أراضي المزارعين.

والجدير بالذكر أن وزارة الزراعة قد أعلنت في مؤتمر صحفي عقدته يوم 3 فبراير 2020 أن المناطق الزراعية في المنطقة الحدودية هي مناطق منكوبة حيث قدرت الخسائر التي لحقت بالمزارعين بأكثر من مليون دولار.

وفي نهاية التظاهرة قام مدير شبكة المنظمات الاهلية أمجد الشوا وممثلون عن القطاع الزراعي بالشبكة بتسليم مدير مكتب منسق عملية السلام بالأمم المتحدة جرنوت ساور رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيريش والتي تطالب فيها بتوفير الحماية وتعويض للمزارعين عما أصابهم من أضرار والعمل على إجراء التحقيقات الدولية للكشف عن آثار هذه المواد على الانسان والنبات والأرض.