الرئيسية / أقتصاد / إسرائيل تمنع تصدير المنتجات الزراعية الفلسطينية الى العالم

إسرائيل تمنع تصدير المنتجات الزراعية الفلسطينية الى العالم

رام الله/PNN/ قالت وزارة الاقتصاد الوطني، اليوم الجمعة، ان سلطات الاحتلال الإسرائيلية ارجعت عن الحواجز شاحنات فلسطينية محملة بمنتجات زراعية لأغراض التصدير الى بعض دول العالم.

وبينت الوزارة انها رصدت على مدار اليوميين الماضيين إرجاع سلطات الإحتلال هذه الشاحنات وابلاغها للمصدرين بمنع تصدير المنتجات الزراعية إلى الخارج.

وأشارت الوزارة ان قرار وزير الجيش الاسرائيلي نفتالي بينت على ما يبدوا لم يقتصر على منع ادخال المنتجات الزراعية الفلسطينية الى السوق الاسرائيلي وانما يشمل حظرها من التصدير الى دول العالم بمافيها التمور وزيت الزيتون.

يذكر ان قيمة صادرات المنتجات الزراعية الفلسطينية إلى السوق الاسرائيلي بلغت 88 مليون دولار خلال العام 2018 وهي تمثل ما نسبته 68% من حجم الصادرات الزراعية الفلسطينية للعالم البالغة 130مليون دولار في حين بلغ حجم التبادل التجاري بين فلسطين ودول العالم في العام 2018 بلغ 7.694 مليار دولار سلعية مرصودة.

يشار الى ان الحكومة الفلسطينية اوقفت إدخال الخضار والفواكهه و العصائر والمياه المعدنية والغازية الإسرائيلية الى الأسواق الفلسطينية على قاعدة التعامل بالمثل، بعد حظر إسرائيل استيراد المنتجات الزراعية الفلسطينية الى سوقها.

من جهتهم اكد ممثلي القطاع الخاص والاهلي والاتحادات الزراعية في اجتماع طارئ في مقر اتحاد المزارعين الفلسطينيين ضم اتحادات المزارعين والفلاحين والتعاونيين والمؤسسات الممثلة للمنتجين والمصدرين الفلسطينيين والشركات المصدرة للمنتوج الزراعي الفلسطيني في للاسواق الدولية على ضوء قرارات حكومة الاحتلال الجائرة بمنع تصدير المنتجات الزراعية برمتها عبر مينائي حيفا واشدود والمعابر البرية، اكدت على اعلان موقف حازم يتمثل بما يلي:

واكد المجتمعون على ان قرار المنع الذي اتخذته حكومة الاحتلال ياتي في سياق الضغط على الشعب الفلسطيني لقبول صفقة القرن التي لا تنسجم مع الشرعية الدولية وادنى مباديء الإنسانية ، وبدء الاجراءات العقابية على الشعب الفلسطيني بدءا بمحاولة تدمير ممنهج للاقتصاد الوطني بشكل عام والقطاع الزراعي على وجه الخصوص الذي يمثل عنوان صمود المزارع الفلسطيني وحفاظه على الارض الفلسطينية عنوان الصراع. وعليه فاننا نؤكد على جاهزيتنا لمواجهة تداعيات هذه الاجراءات الظالمة من قبل الاحتلال ودعوة كافة قوى شعبنا الحية للتصدي لهذ الاجراءات.

وقال ممثلي القطاع الزراعي والاتحادات ان الموقف الذي اتخذته الحكومة الفلسطينية هو رد طبيعي بحده الادنى على اجراءات الاحتلال العقابية تجاه القطاع الزراعي الفلسطيني وحماية السوق الفلسطيني وتعزيز صمود المنتج الوطني ، ونطالب الحكومة بالعمل على توسيع قاعدة التصدي باتخاذ سلسلة من الاجراءات والقرارات لوقف استباحة السوق الفلسطيني من جميع المنتجات الاسرائيلية.

كما اكدوا ان قرار حكومة الاحتلال بمنع الصادرات الزراعية الفلسطينية للاسواق الدولية هو خرق لقوانين التجارة متعددة الاطراف والمتمثلة بمنظمة التجارة العالمية WTO
تفعيل دور السفارات والبعثات الدبلوماسية الفلسطينية للعمل على حث الشركات الدولية المستوردة للمنتوج الزراعي الفلسطيني لتقديم شكاوى قانونينة ضد حكومة الاحتلال واجراءاتها الجائرة بإعاقة استيرادها للمنتوجات الزراعية الفلسطينية.

و وجه المجتمعون مطالبة الاشقاء الاردنيين بالضغط على حكومة الاحتلال الاسرائيلية لفتح معبر الكرامة – جسر الملك حسين لمرور المنتجات الزراعية الفلسطينية عبر الاردن الى الاسواق الدولية ونطالب وزارتي الزراعة الفلسطينية والاردنية بتفعيل الشركة الاردنية الفلسطينية للتسويق الزراعي.

وطالبوا  الحكومة الفلسطينية بتدخل عاجل وفوري لاسناد المزارعين والشركات الفلسطينية التي تعمل بتصدير المنتوجات الزراعية الفلسطينية للاسواق الدولية واعفاءها من كافة الرسوم والضرائب المفروضة عليها وتسهيل اترداداتها الضريبية لتمكينها من الصمود ومواجهة التحديات الى جانب العمل الممنهج والجدي على التنويع في الأسواق الخارجية والإنفكاك التدريجي العاجل عن السوق الإسرائيلي.

واكد المجتمعون في ختام اجتماعهم الطاريء اليوم على دعم كافة القرارات الحكومية التي تساهم في تحقيق استراتيجية الانفكاك الاقتصادي عن الاحتلال الاسرائيلي وتعزيز الشراكة ما بين القطاعات الاهلية والعام والخاص في رسم السياسات واتخاذ القرارات الداعمة لذلك.