الرئيسية / منوعات / الأمير هاري وميغان يتجاهلان دعوة مادونا ..ويفضلان شراء منزل خاص لهما في لوس أنجلوس

الأمير هاري وميغان يتجاهلان دعوة مادونا ..ويفضلان شراء منزل خاص لهما في لوس أنجلوس

يبدو أن دعوة نجمة البوب مادونا “61 عاماً” للثنائي الملكي الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل بالإقامة في منزلها في نيويورك بدلاً من كندا لم تجد تجاوباً من قبلهما،وأكدت المصادر أن الأمير هاري وميغان ماركل يريدان قضاء وقت أكبر في لوس أنجلوس وشراء منزل فيها بالقرب من عائلة وأصدقاء ميغان في كاليفورنيا.

ويقيم الزوجان الملكيان دوق ودوقة ساسكس الأمير هاري وميغان في قصر فانكوفر الذي استأجر من قبلهما منذ أشهر ،وتقدر قيمته حسب الخبراء بـ “10” مليون جنيه استرليني،في جزيرة فانكوفر الكندية.

وذكر مصدر مقرب من الثنائي هاري وميغان لمجلة “بيبول”،أن الأمير هاري وزوجته ميغان لن يغادرا كندا للإقامة طوال الوقت في لوس أنجلوس،بل هما يخططان لأن يكون لديهما منزلان في كل من كندا والولايات المتحدة،لهذا يبحثان يومياً عن منزل مناسب لشرائه عبر الإنترنت.

وتمتلك دوقة ساسكس ميغان ماركل شبكة علاقات وصداقات قوية في مسقط رأسها لوس أنجلوس حيث تقيم والدتها دوريا،وتريد هي وزوجها تقسيم وقتهما بين كندا والمدينة الذهبية فنياً لوس أنجلوس.

ويعتقد الزوجان أنّ نمط حياتهما في لوس أنجلوس سيكون أسهل وأجمل وأكثر متعة وهدوءًا ،ويستطيعان فيها الإستمتاع بممارسة المشي لمسافات طويلة ،وممارسة اليوجا براحة واسترخاء ،وتستطيع ميغان الطهو على راحتها إلى جانب والدتها.

وهاري وميغان يفضلان التمتع بقدر أكبر من الخصوصية والهدوء والإسترخاء مع طفلهما آرتشي وكلابهما الأليفة.

وتحدثت ميغان ماركل خلال الفترة السابقة عن نشأتها في لوس أنجلوس ،وهي هناك كأي فتاة في كاليفورنيا تعالج مشاكلها وتوترها بالمشي على الشاطىء أو اليوجا أو بتناول حبة أفوكادو.

وقد قام الثنائي الملكي هاري وميغان برفع مستوى الترتيبات الأمنية في قصرهما الكندي الذي يقيمان فيه،فقاما بتثبيت كاميرات أمنية على طول الشاطىء مقابل واجهة قصرهما الأساسية،ووضعا ستاراً قماشياً باللون الأبيض بين الأشجار وأمام أبواب القصر المعدنية الرئيسة إلى جانب لافتة طلب فيها “عدم التعدي واختراق أملاك الغير”، للتمتع ببعض الخصوصية ومنعاً لعدسات الباباراتزي.

وقد أطلق محامو الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل تحذيراً قانونياً لوسائل الإعلام بعد تصويرها ميغان ماركل بدون إذنها أو موافقتها خلال تنزهها مع ابنها آرتشي وكلابها الأليفة بأحد المنتزهات الكندية.

وبعد إقامة الثنائي الملكي الأمير هاري وميغان لأكثر من 3 أشهر في كندا،مازالت الأحاديث والتقارير تتصاعد عن من سيدفع تكاليف أمنهما الباهظة.

وفي آخر استطلاع رأي في كندا،قال ثلاثة أرباع المواطنين الكنديين أنهم لن يدفعوا من ضرائبهم نفقات أمن الأمير هاري وميغان ماركل .