الرئيسية / حصاد PNN / سجال الضم والسيادة: الليكود يهاجم بينيت ويتهمه بالتفاوض مع غانتس

سجال الضم والسيادة: الليكود يهاجم بينيت ويتهمه بالتفاوض مع غانتس

بيت لحم/PNN- شنت شخصيات في حزب الليكود هجوما على وزير الأمن، نفتالي بينيت، ووجهت له انتقادات شديدة اللهجة حيال تصريحاته الداعية رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، لفرض السيادة الإسرائيلية على أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، قبل انتخابات الكنيست التي ستجري في آذار/مارس المقبل.

وأعلن نتنياهو، مساء أمس السبت، عن بدء التحضير لخرائط ضم المستوطنات والأغوار وشمال البحر الميت بالتنسيق مع الإدارة الأميركية، وذلك بموجب “صفقة القرن” التي أعلن عنها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب.

وقال نتنياهو خلال الخطاب الانتخابي لنشطاء حزب الليكود الذي أقيم في مستوطنة “معاليه أدوميم”: “نحن بصدد رسم خريطة للأراضي التي ستكون وفقا لخطة ترامب جزءا من دولة إسرائيل”.

وردا على هذا الخطاب طالب بينيت نتنياهو المصادقة على الضم وفرض السيادة الإسرائيلية خلال جلسة الحكومة المقبلة، وعليه، هاجم مسؤولون في الليكود بشدة وزير بينيت صباح اليوم الأحد، قائلين إنه “يجري محادثات حزبية مع بيني غانتس”.

وفقا لمصادر في الليكود، فإن بينيت يحاول توظيف خطة ضم المستوطنات والأغوار وشمال البحر الميت للسيادة الإسرائيلية والتي انجزها نتنياهو على مدار ثلاث سنوات من العمل مع الإدارة الأميركية والرئيس دونالد ترامب، لمصالحه الانتخابية.

ونقلت صحيفة “معاريف” عن مصادر في الليكود قولها “بينيت لا يعرف التفاصيل ولا الخطوات الدبلوماسية مع الحكومة الأميركية. تصريحاته بالحث على فرض السيادة بشكل فوري تعرض خطة الضم التي يقوم بالتحضير لها رئيس الحكومة بالتنسيق مع الإدارة الأميركية للخطر”.

وأضاف المسؤولون بينما يجري بينيت محادثات حزبية مع بيني غانتس الذي سيعتمد على القائمة المشتركة، فإن عملية رسم الخرائط جارية بالفعل وسيتم الانتهاء من فرض السيادة في أي وقت من الأوقات.

وتأتي هذه التعليقات والانتقادات لمسؤولين في الليكود، ردا على تغريدة لوزير الأمن بينيت ردا على خطاب نتنياهو الذي أعلن خلاله بدء تحضير خرائط الضم مع الجانب الأميركي.

وقال بينيت في تغريدة “لن تكون هناك لحظة أكثر ملاءمة لتطبيق السيادة في بلادنا، أتوجه لرئيس الحكومة لإحضار خطة الضم وفرض السيادة الإسرائيلية على أجزاء من الضفة للمصادقة عليها فورا خلال جلسة الحكومة، وسنكون على يمينك..! بدون سيادة، سوف نحصل على “دولة إرهابية” فلسطينية عاصمتها القدس”.

كما هاجم وزير الهجرة والاستيعاب يوآف غالانت، بينيت، قائلا إن “حماس أرسلت عشرات البالونات الحارقة إلى إسرائيل خلال الأسبوعين الماضيين، إنه عمل إرهابي وتصعيد خطير”.

وأضاف غالانت “يتضح أن أولئك الذين صرحوا بكلمات قاسية في الماضي، وفي جوهرهم قلة الفهم وعدم الخبرة، يعانون من فهم الموقف وتقديم أجوبة مناسبة. فالكابينيت يسمح لوزير الأمن بالتصرف بشكل مختلف، يجب ويمكن أن يغير الوضع”.

المصدر: عرب 48.