الرئيسية / متفرقات / مؤسسة لجان العمل الصحي تباشر العمل في برنامجها: التأهيل المبني على المجتمع

مؤسسة لجان العمل الصحي تباشر العمل في برنامجها: التأهيل المبني على المجتمع

بيت لحم/PNN-بدأت مؤسسة لجان العمل الصحي في منطقة الجنوب العمل ضمن برنامجها التأهيل المبني على المجتمع والذي يستهدف تحسين الظروف المعيشية والصحية والتأهيلية للأشخاص ذوي الإعاقة، وتعزيز ونصرة حقوقهم في مجتمعاتهم، ويأتي هذا البرنامج كاستمرار لجهود المؤسسة والشركاء والتي بدأت في عام 2004 في دعم وتبني قضايا الإعاقة وفق الإتفاقيات المحلية والدولية للأشخاص ذوي الإعاقة.

والبرنامج الحالي سيستمر لمدة 18 شهراً وهو ممول من الحكومة الأندلسية في إسبانيا، وعبر مؤسسة MPDL ويستهدف بعض القرى المجاورة لمدينة الخليل وهي بيت أولا، وبيت أمر، وبيت كاحل ودير سامت، والمركز الرئيس لعمل البرنامج سيكون في مدينة حلحول حيث يتواجد المركز الصحي التابع لمؤسسة لجان العمل الصحي.

ويتضمن البرنامج عدداً من الفعاليات والخدمات التي تستهدف دعم وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم والمجتمعات التي يسكنون فيها، ومن بين هذه الخدمات، توفير الخدمات الصحية والتأهيلية للأشخاص ذوي الإعاقة وتوزيع الأدوية وإجراء بعض العمليات الجراحية، وكذلك توزيع الأدوات المساعدة من خلال إشراف وعمل كادر طبي وتأهيلي مؤهل، والتخصصات الصحية عبر أطباء، وتخصصات العلاج الطبيعي والوظيفي والنطق، بالإضافة إلى خدمات مرشدات التأهيل في جميع مواقع عمل البرنامج، عدا عن التركيز على متابعة احتياجات ومتطلبات الأشخاص ذوي الإعاقة وأهاليهم على مستوى الصحة النفسية والإجتماعية من خلال كادر يتكون من طبيب نفسي وأخصائية نفسية، ويتبنى البرنامج فلسفة العمل الجماعي وتكامل الجهود مع كافة المؤسسات العاملة في مجال الإعاقة والبلديات والمؤسسات القاعدية في محاولة لتقصي ومتابعة احتياجات ومتطلبات الأشخاص

ذوي الإعاقة في جميع المواقع المستهدفة ضمن نطاق عمل البرنامج.

ومن فعاليات البرنامج الأخرى تنفيذ العديد من التدريبات وورش العمل المختلفة، بهدف تمكين ورفع مهارات العاملين في مجال الإعاقة وأفراد المجتمع، ومزودي الخدمات الصحية بمفاهيم الإعاقة وأنواعها، وآليات الضغط والمناصرة على كافة مستويات صنع القرار لتبني ودعم الجوانب الحقوقية والتنموية للأشخاص ذوي الإعاقة، بالإضافة للمبادرات المجتمعية التي من شأنها تعزيز ورفع الوعي المجتمعي والمؤسساتي بقضايا الإعاقة، ويولي البرنامج إهتماماً خاصاً بتفعيل أفراد المجتمع المحلي لنصرة حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة من

خلال تشكيل اللجان المحلية الداعمة وتقديم كافة التدريبات والاستشارات اللازمة لتفعيل دورهم المجتمعي في الدفاع عن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وتسليط الضوء على قضايا العنف المبني على النوع الاجتماعي للأشخاص ذوي الإعاقة، وفي نهاية البرنامج سيعقد مؤتمر يسلط الضوء على كافة مخرجات ونتائج العمل كمحطة تبني عليها توجهات عمل المؤسسة في هذا المجال في المراحل اللاحقة والمستمرة.

من جهته أكد رائد عويضات مدير دائرة التنمية في مؤسسة لجان العمل الصحي، التي تشرف على سير عمل البرنامج، بأن المؤسسة ترتكز في عملها في هذا البرنامج على العديد من تراكمات الخبرة والتقييمات المتجددة في مجال الإعاقة وبناء قدرات الطاقم العامل في مجال الإعاقة، وتقاطعها مع جميع الدوائر العاملة في المؤسسة سواء الصحية أو الأقسام التي تعمل في مجال الضغط والمناصرة والإعلام، وكذلك بالاستناد لعلاقاتها مع المؤسسات وهيئات الحكم المحلي في منطقة الجنوب والمتمثلة بالبلديات والمؤسسات التي تعمل في مجال الإعاقة، والإتحاد العام للأشخاص ذوي الإعاقة وجميع الناشطين والمتطوعين في مجال نصرة حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وعبرعن آماله في الوصول إلى كافة نتائج ومخرجات الأنشطة الكمية والنوعية التي وضعت للمساهمة في تحسين مستوى حياة الأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم ونصرة حقوقهم.