الرئيسية / منوعات / ناسا تبحث عن رواد جدد براتب يتجاوز 160 ألف دولار

ناسا تبحث عن رواد جدد براتب يتجاوز 160 ألف دولار

بيت لحم/PNN- في الوقت الذي تستعد فيه ناسا لإطلاق رواد أمريكيين هذا العام على صواريخ أمريكية من أراضيها إلى محطة الفضاء الدولية، أعلنت الوكالة بحثها عن رواد جدد.

وكشفت وكالة الفضاء الأمريكية، يوم الثلاثاء 11 فبراير، أنها ستنطلق في قبول الطلبات بداية من 2 مارس إلى غاية 31 منه، حيث سيعمل من سيقع عليهم الاختيار ضمن برنامج “أرتميس” التابع للوكالة، وهو مشروع يهدف لإرسال البشر إلى القمر وإنشاء محطة على سطحه لاعتمادها فيما بعد في إرسال الناس إلى المريخ.

وقال جيم بريدنشتاين، مدير الوكالة ضمن الإعلان: نحتفل بمرور 20 عاما على تواجدنا المستمر على متن محطة الفضاء الدولية في مدار أرضي منخفض، هذا العام، ونحن على وشك إرسال أول امرأة ورجل قادمين إلى القمر، بحلول عام 2024″.

وأضاف: “بالنسبة لمجموعة الرجال والنساء الموهوبين للغاية، سنوظفهم للانضمام إلى فيلق رواد الفضاء المتنوع لدينا .. إننا نطلب من جميع الأمريكيين المؤهلين المشاركة في حال توفرت لديهم الشروط لملء الطلب ابتداء من 2 مارس”.

وتشمل الشروط الأساسية للتقدم لهذه الوظيفة التي يتراوح فيها المرتب بين 104898 دولارا و161141 دولارا، امتلاك الجنسية الأمريكية ودرجة الماجستير في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، بما في ذلك الهندسة أو العلوم البيولوجية أو العلوم الفيزيائية أو علوم الكمبيوتر أو الرياضيات، من مؤسسة معتمدة.

كذلك شرط درجة الماجستير عن طريق قضاء عامين (36 ساعة دراسة) من العمل في الدكتوراه أو برنامج في مجال العلوم أو التكنولوجيا أو الهندسة أو الرياضيات ذات الصلة. وأيضا الحصول على الدكتوراه في طب العظام أو دكتور في الطب الصيدلاني.

جنبا إلى جنب مع إتمام (أو التسجيل الحالي الذي سينتج عنه الانتهاء بحلول يونيو 2021) برنامج تدريب الطيارين المعترف به وطنيا.

ويشترط أيضا أن يتمتع المترشح بخبرة سنتين على الأقل من المهنية ذات الصلة بالطيران، أو ما لا يقل عن 1000 ساعة من التدريب على قيادة الطائرات النفاثة.

ويجب على مرشحي رواد الفضاء اجتياز رحلة فضائية طويلة المدى تابعة لناسا.

كجزء من عملية التقديم، سيُطلب من المتقدمين، للمرة الأولى، إجراء تقييم عبر الإنترنت سيتطلب ما يصل إلى ساعتين لإكماله.

وعقب اختيار المرشحين المناسبين واكتمال فترة التدريب، سيتم إطلاق رواد الفضاء الجدد على متن الصواريخ الأمريكية والمركبات الفضائية المطورة بواسطة ناسا، للعيش والعمل على متن محطة الفضاء الدولية، حيث سيشاركون في تجارب تفيد الحياة على الأرض، وإعداد البشر لاستكشاف المناطق البعيدة عنا.

ووفقا لوكالة ناسا فإن الرواد لن يشغلوا وظائفهم على الأرجح قبل عام 2021.

المصدر: ناسا + بزنس إنسايدر