الرئيسية / بيئة نظيفة / كوريا الجنوبية تطلق بنجاح قمراً إصطناعياً لمراقبة البيئة

كوريا الجنوبية تطلق بنجاح قمراً إصطناعياً لمراقبة البيئة

سيؤل/PNN- أعلن معهد أبحاث الفضاء الحكومي في كوريا الجنوبية اليوم الأربعاء أنه تم إطلاق أول قمر إصطناعي فى العالم لمراقبة البيئة، كوري الصنع، بنجاح.

وذكرت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية أنه تم إطلاق صاروخ أريان – 5 الذى يحمل القمر الإصطناعي تشوليان -2 بي والذى يزن 3.4 طن لرصد حركة الغبار الناعم والملوثات الهوائية الأخرى فى منطقة شرق آسيا من غيانا الفرنسية الساعة 07:18 مساءً، (بالتوقيت المحلي)، وفقاً لمعهد كوريا لأبحاث الفضاء الجوي.

وتم تفريق القمر الإصطناعي من الصاروخ بعد 31 دقيقة من إطلاقه وأجرى أول اتصال مع محطة تتبع أرضية في أوستراليا. ومن المتوقع أن يبدأ تشوليان -2 بي في تنفيذ مهام معينة في تشرين الأول (أكتوبر)، مع تشغيل جميع الأنظمة بالكامل في عام 2021.

وقال المعهد إن القمر الإصطناعي متعدد الأغراض مجهز بمقياس مراقبة البيئة الثابت بالنسبة للأرض (جي إي إم إس) الذي يمكنه مراقبة وتتبع الغبار الناعم و20 نوعاً من ملوثات الهواء، بما في ذلك الأوزون وثاني أوكسيد الكبريت والفورمالديهايد.

وأضافت أن نظام (جي إي إم إس) يتقدم بعامين إلى ثلاثة أعوام على أجهزة استشعار مماثلة يجري تطويرها للاستخدام من قبل الولايات المتحدة وأوروبا، وسيكون قادراً على تغطية منطقة يبلغ طولها حوالي 5 آلاف كيلومتر.

وسُيسمح للقمر الإصطناعي الكوري الجنوبي بالاحتفاظ بعلامات تبويب وثيقة حول جميع أنواع الملوثات في المنطقة، ولعب دور مهم في مراقبة الهواء عالمياً. كما أن المعلومات التي يتم جمعها توفر تنبؤات جوية أكثر دقة وتسمح لسيول بالعمل مع دول أخرى للحد من التلوث في المنطقة.

وقد تم تجهيز القمر الإصطناعي بأحدث تقنيات التصوير الثابت للمحيطات الأرضية (جي أو سي أي-1)، والتي يمكنها التحقق من وجود أزهار الطحالب وغيرها من ملوثات المياه، وهي قادرة على تغطية مساحة حوالي 2500 كيلومتر 10 مرات في اليوم. كما ان الدقة البصرية المستخدمة في تشوليان -2 بي أكثر حدة بأربعة أضعاف من أجهزة الاستشعار السابقة التي تستخدمها كوريا الجنوبية، مما يجعل من السهل للغاية اكتشاف المد الأحمر والأخضر، وتحسين إمكانية إصدار تحذيرات مسبقة للمناطق التي قد تتأثر.

وقالت وكالة الفضاء إن الإطلاق الأخير يأتي بعد النشر الناجح للقمر الإصطناعي تشوليان -2 بي في أواخر عام 2018 ويمنح كوريا الجنوبية قدرة عالمية على مراقبة الغلاف الجوي والمحيطات.

وقد أنفقت كوريا الجنوبية 386.7 بليون وون (324 مليون دولار) لمشروع تشوليان -2 بي، الذي بدأ في عام 2011. ودورة صلاحية القمر الإصطناعي هي 10 سنوات، مثل دورة تشوليان -2 إيه.