الرئيسية / أفكار / نميمة البلد: معضلة توني بلير بقلم جهاد حرب

نميمة البلد: معضلة توني بلير بقلم جهاد حرب

 

اتفق تماما مع ما أورده توني بلير رئيس الحكومة البريطانية الأسبق في مقاله المنشور يوم الخميس الفارط في جريدة القدس بأن المعضلة الاساسية لدى الفلسطينيين أنهم يفتقدون للوحدة الوطنية ومنقسمون سياسيًا وجغرافيًا، وهي عقبة رئيسية لتسويق أي اعتراف بدولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة أمام القوى الرئيسية في العالم. لكن معضلة توني بلير أعمق من ذلك فهي تجسيد للنظرة الاستعمارية التي تتبناها الإدارة الترامبية في البيت الأبيض القائم على خرق القانون الدولي ومبادئ ميثاق هيئة الأمم المتحدة بشرعنة الاستيلاء بالقوة المسلحة على الأراضي الفلسطيني.

معضلة توني بلير بأنه يرى أن على الفلسطينيين التخلي عن ما وصفه باستراتيجية التعاطف القائمة على العدالة التاريخية للقضية (أي التمسك بقرارات الشرعية الدولية)، وحثهم على التحليل المتأني للواقع والنظر الى واقع البيئة السياسية التي يجب تحقيقها (أي الوقائع التي تم فرض بالقوة العسكرية للاستعمار الاسرائيلي). وأن أي حل مستقبلي للقضية الفلسطينية، وفقا لمقاله، ينبغي النظر اليه من الحاجة الأمنية للاحتلال الإسرائيلي دون النظر للحاجة الفلسطينية بالسيادة على ارضه وحدوده؛ متناسيا أن إسرائيل هي دولة الاحتلال وان الدولة الفلسطينية الوليدة بحاجة الى توفر ضمانات دولية لعدم قيام إسرائيل بالاعتداء عليها؛ خاصة أن إسرائيل ذات سجل سيء في مجال استخدام القوة المسلحة للاستيلاء على أراضي الغير والاعتداء على دول الجوار في المنطقة.

كما يرى توني بلير أن خطة ترامب يمكن أن تكون أساس لحل القضية الفلسطينية، ويلقي باللوم على الفلسطينيين لعدم الاستجابة لدعوات جاريد كوشنير الذي قال إن الخطة مفتوحة للتفاوض، وهو يتألم لما أصاب كوشنير من رفض لبعض الساسة الإسرائيليين لقوله. يبدو أن بلير يرى أن حلاً اقتصاديًا يحسن أوضاع السكان الفلسطينيين هو السقف الأعلى لطموحات الفلسطينيين.

يحمل بلير الفلسطينيين رفض التشاور وتلقي مكالمة من الرئيس الأمريكي قبل اعلان خطته، دون أن ينظر الى الاجراءات الامريكية على مدار السنوات الثلاث الماضية التي أدت الى مقاطعة الفلسطينيين للإدارة الأمريكية، وكذلك الى جوهر الخطة المنافي للقانون الدولي.

كما يقترح بلير أن “الشيء الذكي”، بالتساوق مع ما يطرحه رئيس الحكومة الإسرائيلية، هو تشجيع العلاقات الإسرائيلية العربية واستخدام العرب للمساعدة في دفع الإسرائيليين الى مواقف أفضل وذلك بإنشاء إطار عربي إسرائيلي مشترك للمنطقة يكون حل القضية الفلسطينية جزءا منه. لكنه لم يقدم السير توني بلير أي ضمانات بأن مواقف إسرائيلي ستكون أفضل. وبالتجربة فإن مواقف إسرائيل باتت أسوء بعد عقدها اتفاقيات سلام مع دول عربية مجاورة.

معضلة توني بلير رئيس الحكومة البريطانية الأسبق ومبعوث الرباعية الدولية أنه لا يرى في نفسه إلا عرابا لسياسات الإدارات الأمريكية اليمينية في الشرق الأوسط كغزو العراق وتعطيل الوصول للسلام في المنطقة، وعرابا رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو وخطته المتمثلة بالسلام الاقتصادي على مدار وجوده ممثلا للرباعية الدولية.

Print Friendly, PDF & Email