الرئيسية / بيئة نظيفة / مكتب الأمن الغذائي يُطلق «منصّة أبحاث الغذاء الإلكترونية» المفتوحة

مكتب الأمن الغذائي يُطلق «منصّة أبحاث الغذاء الإلكترونية» المفتوحة

ابوظبي/PNN- أعلن مكتب الأمن الغذائي في الإمارات عن إطلاق منصّة «أبحاث الغذاء الإلكترونية» المفتوحة عبر موقعه الإلكتروني الرسمي (https://www.foodsecurity.gov.ae/foodresearchplatform)، والتي تعدّ الأولى من نوعها في المنطقة والهادفة إلى تكوين قاعدة معرفية لجميع البحوث العلمية والتطبيقية التي تنفذ في الإمارات في مجال الأمن الغذائي، وذلك بالتزامن مع انطلاق شهر الإمارات للابتكار 2020 الذي ينظّم تحت شعار «الإمارات تبتكر للاستعداد للخمسين».

وتتيح منصّة «أبحاث الغذاء الإلكترونية» تعريف الأفراد ومختلف الجهات على أحدث نتائج جهود البحث والتطوير وتطبيق التقنيات الحديثة في مجال الأمن الغذائي، وكذلك تشجيع الاستثمار في آليات إنتاج الغذاء المستدام لضمان ازدهار الأجيال الحالية والمستقبلية.

وتهدف المنصّة إلى تلبية احتياجات مختلف الجهات ذات الصلة بملف الأمن الغذائي من خلال توفير البيانات والمعلومات عن كافة مكونات الأمن الغذائي، ومنها الأنظمة الغذائية المستدامة لكامل سلسلة القيمة. كما تؤدي المنصّة دوراً مهماً في تنظيم عملية البحث والتطوير ومواءمتها مع الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي.

وتتضمن منصة أبحاث الغذاء الإلكترونية بيانات بحوث الأمن الغذائي، ومعلومات المستثمرين الرئيسيين في قطاعي الأغذية والزراعة، وأجندة بحوث الأمن الغذائي في الإمارات، وآليات تسجيل براءات الاختراع. كما ستعمل المنصّة على توعية شركات القطاع الخاص المحلية بأهمية تسجيل براءات الاختراعات لأحدث التقنيات والابتكارات التي تم التوصل اليها.

وتهدف المنصّة إلى دعم جهود البحث والتطوير في ظل التحديات العالمية المتعلقة بالأمن الغذائي والمتمثلة في زيادة عدد سكان العالم الذي من المتوقع أن يصل إلى 9.7 بليون نسمة بحلول عام 2050، مما سيتطلب زيادة إنتاج الغذاء بنسبة لا تقل عن 70 في المئة وزيادة إنتاج الحبوب بنسبة 50 في المئة. كما تأتي في ظل تزايد نسبة هدر وفقد الطعام التي باتت تمثل ثلث إنتاج الغذاء العالمي بقيمة تريليون دولار أميركي، بالإضافة إلى انخفاض الإنتاجية الزراعية في العديد من دول العالم بسبب تحديات ندرة المياه والتغيُّر المناخي، وزيادة ملوحة الأراضي الزراعية، وهي التحديات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط والإمارات بصورة خاصة. وتتمثل أبرز تحديات الإمارات في استيراد 90 في المئة من الغذاء من الخارج، وإسهام القطاع الزراعي بنسبة 1 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي فقط، بالإضافة إلى انخفاض نسبة الإنفاق على البحث والتطوير من الناتج المحلي الإجمالي 0.7 في المئة، بالإضافة إلى الاستهلاك الكبير للمياه لأغراض زراعية بنسبة 66 في المئة.

وستتضمن المنصة 8 مجالات بحثية في مجال الأمن الغذائي، انطلاقاً من المزارع القائمة على انترنت الأشياء التي تعتمد على تكنولوجيا المعلومات والاتصال الحديثة في الزراعة، والتقنيات الحديثة ضمن سلاسل التوريد الزراعية، والروبوتات والمعدات التي تشمل تطبيقات الروبوتات والطائرات بدون طيار في الزراعة ومكافحة الحشائش في إطار توقعات نمو سوق الروبوتات الزراعية لتبلغ 11.58 بليون دولار بحلول عام 2025. كما ستتناول المنصّة مجال الحدّ من النفايات الزراعية، ومجال المواد ذات أصل حيوي لتعزيز تطوير المواد القائمة على النبات لتحل محل المواد البلاستيكية والصناعية.

كما ستتناول المنصّة مجال الأغذية البديلة الصحية والمستدامة بيئياً، وكذلك الزراعة المبتكرة القائمة على تطبيق التقنيات الزراعية، وأخيراً التكنولوجيا الحيوية الزراعية التي تشمل مجموعة من الأدوات التقنية التي تستخدم لتغيير خواص الكائنات الحية النباتية والحيوانية لزيادة وتحسين الإنتاج الزراعي والحيواني وتطوير كائنات دقيقة لاستخدامها في الزراعة.

وتتيح المنصّة لمختلف المستخدمين العديد من الخصائص التي تساهم في إيصال المعلومة بسلاسة وانسيابية لخدمة تطلعاتهم والاستخدامات المتنوعة لها، حيث ستوفر المنصة خاصية معرفة أهم البحوث التي يتم الاطلاع عليها ضمن المواضيع الأكثر تداولاً، وبندا يتيح مقارنات معيارية بين مختلف الأبحاث والأنظمة الزراعية بالدولة، إضافة إلى تسليط الضوء على البحوث الجديدة التي تتم إضافتها.

كما توفّر المنّصة جميع بيانات الباحث وذلك للتواصل معه والحصول على معلومات إضافية، حيث إن أحد أهم أهداف المنصّة هي ربط الباحثين بمؤسسات ومشاريع القطاع الخاص والتي تتطلب العمل على توفير حلول متوائمة مع بيئة الدولة.

إضافة إلى ما سبق، فإن المنصّة تتوفر باللغتين العربية والإنجليزية وتوفر خصائص التسجيل المجاني في المنصة وتنبيه المستخدمين عن إضافة محتويات إضافية في المنصّة.

وستساهم المنصّة في توفير العديد من المعلومات الأساسية لدعم العديد من مؤشرات التنافسية العالمية وأهمها مؤشر الأمن الغذائي من خلال توفير البيانات الرئيسية لمؤشر الإنفاق الحكومي والخاص على البحث والتطوير في مجال الأمن الغذائي بشفافية عالية.

المصدر: وام.