الرئيسية / منوعات / إنذار عاجل لمنع ظهور محمد رمضان على التلفزيون المصري الليلة

إنذار عاجل لمنع ظهور محمد رمضان على التلفزيون المصري الليلة

تقدم المحامي أشرف عبد العزيز، بإنذار رسمي على يد محضر لرئيس الهيئة الوطنية للإعلام في مصر، للمطالبة بمنع عرض حلقة الفنان محمد رمضان المقررة مساء اليوم السبت مع الإعلامي وائل الإبراشي، ومنعه من الظهور على شاشة التليفزيون المصري

وأوضح عبد العزيز في الإنذار إلى أنه فوجئ مثل كل أطياف الشعب المصري العظيم ببث التليفزيون المصري إعلان برومو انتظروا النجم محمد رمضان في أولى حلقات التاسعة مع الإعلامي وائل الإبراشي حوار المصارحة والمكاشفة وحوار مثير للجدل السبت 22 فبراير على شاشة التليفزيون المصري، وأن الأخير دائم القيام بأداء أدوار تمثيلية تفتقد إلى المعايير المهنية والفنية، كما أنه يقدم مثالًا سيئًا للشباب والنشء الذين هم أمل هذه الأمة في نهضتها.

وأضاف أنه في الإطار المجتمعي الحاصل على الساحة المصرية، ووجود شبه اتفاق من كل طوائف المجتمع على الحالة السيئة التي باتت تهدد الفن والثقافة العامة والحضارة العريقة، والخلل الذي يؤدى إليه نتيجة لأنواع التمثيل المبتذل وكلمات موحية ترسخ لعادات وإيحاءات غير أخلاقية، وتصويره في كل أدواره عاريًا، مما أفرز هذه النوعية من الأدوار بمشاهدي الغريزة، وأصبح مؤدي هذه الأدوار المبتذلة هو الأب الشرعي لهذا الانحدار الفني والأخلاقي؛ فإنه بات من الضروري إعادة النظر، ومنعه من الظهور إعلاميًا، خاصة في المنصات والقنوات الخاصة بالدولة.

وأوضح المحامي بالنقض أن هذه المطالبة جاءت بسبب ما تحتويه أدواره ومشاهده من ألفاظ ومصطلحات تضر بالشباب وتساعد على شرب الخمر والمخدرات وضياع وإفساد جيل من الشباب، ومشاهد البلطجة والقتل، وظهوره في معظم أدواره بالبلطجي وتاجر المخدرات والمتحرش، والخوف من تقليد الشباب معظم حركاته من مشاهد الضرب والقتل والحرق والتي تعمل على أن تثبت في وجدانهم صورته وأفعاله وإسفافه وسوء أدائه، وأصبحوا يقلدونه دون فكر أو وعي.

وذكر عبد العزيز في الإنذار أن ما يفعله “رمضان” هو أشد من المواد المخدرة، بل أصبح أكثر خطرًا على المجتمع من الجرائم الإرهابية وبث أدوار تمثيلية تروج لشرب الخمور، وأن الترويج للخمر محظور بأي وسيلة طبقًا للقوانين، وكذلك التحريض على الأفعال المنافية للآداب.

يذكر أن أشرف عبد العزيز تقدم سابقا بإنذارات رسمية لنقابتي المهن التمثيلية والموسيقية، لمنع محمد رمضان من الغناء أو التمثيل، وذكر نفس الأسباب الواردة في الإنذار المقدم للهيئة الوطنية للإعلام، ولم تصدر عن النقابتين حتى الآن استجابة رسمية.

وأكد أشرف زكي نقيب الممثلين أن النقابة ليست جهة اختصاص للتحقيق في أزمات محمد رمضان مع الطيار أشرف أبو اليسر أو ناصر البرنس لأن هذه الوقائع محلها النيابة العامة والمحاكم، ولا تتعلق بمهنة التمثيل كما أن رمضان لم تتم إدانته بتهمة مخلة بالشرف ولم يرتكب جريمة تسيء لسمعته، ولا توجد بلاغات بحق رمضان تتعلق بعمله كممثل.