الرئيسية / حصاد PNN / خلال ورشة عمل لوفد الماني: إدارة شبكة فلسطين الإخبارية PNN تقدم شرحا عن واقع الإعلام المستقل بفلسطين

خلال ورشة عمل لوفد الماني: إدارة شبكة فلسطين الإخبارية PNN تقدم شرحا عن واقع الإعلام المستقل بفلسطين

رام الله /PNN- قدمت إدارة شبكة فلسطين الإخبارية PNN شرحا عن واقع الإعلام الفلسطيني المستقل لوفد الماني يزور فلسطين بهدف التعرف على واقع الحياة فيها بجوانب مختلفة ومن ضمنها موضوع الإعلام المستقل والصحافة المجتمعية والتربية المدنية.

وتحدث في الورشة التي عقدت في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بمدينة رام الله كل من مدير شبكة فلسطين الاخبارية PNN منجد جادو ومديرة قسم اللغة الانجليزية نور قديمات، حيث رحبوا بأعضاء الوفد، الذي يتكون من صحفيين ومعلمين ورؤوساء بلديات المانية يزورون فلسطين بهدف التعرف على واقع الحال فيها عنها عن كثب.

وقدمت مديرة تحرير شبكة PNN باللعة الإنجليزية نور قديمات عرضاً تناولت فيه عمل شبكة PNN وعملها، بما في ذلك الصحافة المجتمعية وطرق دعم الإعلام المستقل في فلسطين، كما تحدثت عن الخدمات الإعلامية المقدمة من قبل الشبكة على أكثر من مجال سواء الإعلام المقروء والمكتوب والإذاعي والتلفزيوني وخدمات الإنتاج، موضحة أن كافة هذه الخدمات إعلامية تسعى لرفع صوت المواطن في ظل التجاذب الإعلامي بالمجتمع الفلسطيني من قبل وسائل الاعلام الرسمية والحزبية.

بدوره تحدث رئيس تحرير PNN منجد جادو، عن الصعوبات التي يواجهها الصحفيون الفلسطينيون أثناء العمل على أرض الواقع، بما في ذلك الهجمات والإنتهاكات الإسرائيلية للحريات والقيود المفروضة على الحركة واستهداف الصحفيين ووسائل الإعلام بالإغلاق للمؤسسات واستهداف الصحفيين بالميدان والإعتقال وتقييد حرية الحركة.

وقدم جادو أمثلة على انتهاكات الاحتلال بحق الصحفيين ووسائل الإعلام، بما في ذلك الإعتداء على الصحفي معاذ عمارنة، الذي فقد عينه أثناء تغطيته للاشتباكات في الخليل.

كما تحدث جادو عن الصعاب والإشكاليات التي تواجه الصحفيين على المستوى الداخلي على أكثر من صعيد سواء كان السياسي أو الإجتماعي والتقييد الناجم عن هذه المستويات الى جانب الإشارة الى أن أبرز الإشكاليات التي يواجهها الصحفيين ووسائل الاعلام المستقلة، وأهما التمويل مما انعكس سلبا على مستوى الخدمات، حيث أشار الى أنه بات من الواضح أن تمويل الإعلام كان يأتي في إطار مشاريع سياسية، حيث توقف هذا الدعم في السنوات الأخيرة، هذا الى جانب محاولات بعض الممولين فرض شروط على المؤسسات الإعلامية وغيرها، ورفض المؤسسات المختلفة لهذه الشروط.

كما تطرق جادو الى ما تعانيه وسائل الإعلام الفلسطينية من استهداف من قبل منصات التواصل الاجتماعي التي تقوم بتقييد المحتوى الفلسطيني لأسباب سياسية، وأثر عمليات التقييد على عمل الاعلام من حيث المحتوى والقدرة على المنافسة والوضع الاقتصادي السلبي الذي نجم عن هذه التقييدات.

واختتم الاجتماع بأجابة اسئلة الحاضرين من أعضاء الوفد الالماني فيما يتعلق بالقضايا التي تغطيها وسائل الإعلام الفلسطينية، وما هو المطلوب من اجل دعم عملها لتعزيز الحريات، هذا الى جانب قضايا العمل في ظل الإنقسام والإستهداف الإسرائيلي وغيره من قضايا.