الرئيسية / الصحة / هل تساعد السجائر الإلكترونية المدخنين على الإقلاع؟

هل تساعد السجائر الإلكترونية المدخنين على الإقلاع؟

تحاول بعض شركات السجائر الإلكترونية التعامل على أنها وسيلة لإنقاذ المدخنين من السجائر ومساعدتهم على التدخين مع أقل الخسائر في الصحة، ولكن هل فعلًا هذا ما تفعله؟

في استطلاع رأي حديث تابع لـ Truth Initiative، وهي منظمة أمريكية لمكافحة التبغ، أكد 59% من الأمريكيين أن شركات السجائر الإلكترونية لا تساعد في حماية المدخنين من أضرار النيكوتين بل تستفيد من المدخنين بشكل غير مباشر وتعمل تحت ستار تقليل الخسائر الصحية.

وخلال عام 2018، قالت الأكاديمية الوطنية للعلوم والطب بالولايات المتحدة، إن التحول الكامل من السجائر العادية إلى الإلكترونية يقلل من التعرض لأضرار المواد الكيميائية ولكنه لا يساعد في الإقلاع بل يجعل الشخص يقبل على التدخين أكثر باعتبار أن الإلكترونية ليست مضرة كالأولى- وفقًا لموقع “statnews”.

وقال جريجوري كونلي، رئيس جمعية فابينغ الأمريكية، إن صناعة السجائر الإلكترونية تعرضت إلى حملات تشويه من قبل نشطاء وبيروقراطيين في الولايات المتحدة الأمريكية.

وأضاف أن غالبية استطلاعات الرأي كشفت عن أن أغلب الأمريكيين أكدوا أن النيكوتين في السجائر الإلكترونية مسؤول عن أمراض وفيات ولذلك هذه الصناعة مضرة ولا تساعد في حماية المدخنين من الموت.

وأعرب كونلي عن أمله أن تقوم إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية بمراجعة البيانات الصحية الخاصة بالمدخن الذي يستخدم السجائر الإلكترونية ومدى الضرر الذي وقع عليه لمعرفة ما إذا كانت شركات السجائر الإلكترونية تشكل خطرًا على الصحة مثل العادية أم أنها طوق نجاة للمدخنين وخاصًة الشرهين.