الرئيسية / حصاد PNN / مقرب من نتنياهو: الكراهية توحد معسكرنا

مقرب من نتنياهو: الكراهية توحد معسكرنا

بيت لحم/PNN- شدد نتان إيشل، الرئيس السابق لطاقم مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، على أن “الكراهية هي من يوحد معسكر اليمين”، وذلك في تصريحات وصف خلالها الوزيرة عن الليكود، ميري ريغيف، بـ”البهيمة”.

وجاءت تصريحات إيشل في تسجيلات صوتية خلال محادثة هاتفية مع شخص اعتزم إيشل تعينه مستشارًا سياسيًا وقانونيًا لرئيس الحكومة، عشية انتخابات الكنيست الـ22 التي أجريت في أيلول/ سبتمبر الماضي، وتم تسريبها للقناة 12 الإسرائيلية، التي أوردتها السبت خلال نشرتها المسائية.

وتحدث إيشل، الذي يعتبر أحد المقربين من نتنياهو وأمين سره، خلال المحادثة المسربة، عن توجهات حملة الليكود في الانتخابية السابقة، والتي اتصفت بالعدائية والترويج للكراهية والتحريض العنصري، وقال: “الجمهور الذي أتوجه إليه، حتى غير الأشكنازي، يكره كل شيء”.

وأضاف “لقد استطعنا أن نستثير شراسته (جمهور هدف الليكود)، هذه الكراهية هي ما يوحد معسكرنا”، وتابع إيشل خلال حديثه عما وصف حينها بوسائل الإعلام الإسرائيلية بـ”حملة الكراهية”: “”نحن بحاجة للمواصلة بهذه المواجهة العنيفة”.

وواصل إيشل حول قرار المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، بتوجيه لائحة اتهام لنتنياهو: “ما أسعدني في الانتخابات الأخيرة هو أنه على الرغم من خروج أفيحاي (مندلبليت) قبل أسبوعين من الانتخابات وأعلن ‘الحديث عن جاني‘ (في إشارة إلى ضلوع نتنياهو بقضايا فساد)، فقد ارتفع تأييد الليكود بنسبة 20%”.

وشبه فساد نتنياهو بالقضايا التي لاحقت رئيس حزب “رئيس بيتينو” أفيغدور ليبرمان وأعضاء حزبه، وقال: “إنها (قضايا نتنياهو) مثل قضايا ليبرمان. إذا لم تكن لصًا، فمن أنت؟ من أجل ماذا جئت إلى الساحة السياسية؟”.

وحول رأي الجمهور الإسرائيلي بالسياسي الفاسد، قال إيشل: “إنهم لا يفهمون أنك تعمل في السياسة لفعل الخير للشعب. لقد اخترت العمل بالسياسة لأنك اخترت أن تكون سارقًا؛ عليك أن تكون رجلاً”.

وفي ما يتعلق بوزيرة الثقافة، ريغيف، قال إيشل: “هي بهيمة، ولكنها تقوم بعمل ممتاز، إنها تثير حماسة الجمهور وتنجح في ذلك، إنها مثل مشجعات كرة القدم التي تقف وتحرك بأيديها للحشود الذين يتفاعلون معها”.

وفي تعليقه على هذه التسريبات، قال نتنياهو: اتصلت لإيشل وأوضحت له أن كلماته كانت غير موفقة وغير مقبولة بالنسبة لي. اعتذر عن تصريحاته على الفور، واعتذر كذلك للوزيرة ريغيف. الليكود هو موطن جميع أجزاء المجتمع الإسرائيلي وسيظل كذلك”.