الرئيسية / أقتصاد / جمعية المستهلك: السلع متوفرة والأسعار مستقرة والتسابق سيقود لرفعها

جمعية المستهلك: السلع متوفرة والأسعار مستقرة والتسابق سيقود لرفعها

رام الله/PNN- دعا رئيس جمعية حماية المستهلك في محافظة رام الله والبيرة، المنسق العام لإئتلاف جمعيات حماية المستهلك صلاح هنية، اليوم الجمعة، المواطنين الى عدم التدافع على الأسواق للشراء، خصوصا أن السلع لن تنفذ والتدافع سيقود حتما الى رفع الأسعار بصورة غير مبررة.

وقال هنية في بيان للجمعية، إنه يجب تجسيد وعي المستهلك ومساهمته بنشر الوعي لمحيطه، وذلك  لعدم التدافع على الشراء دون مبرر.

وأضاف هنية أن محلات السوبرماركت الذين يعلنون بداية كل شهر تخفيضات على الأسعار للسلع الأساسية، وتكون معلنة لم تتغير، وبقيت كما هي العروض، الأمر الذي يتطلب وعيا وترشيدا للإستهلاك، وكذلك الحال بالنسبة للخضار الذي يتوفر بكميات مناسبة في السوق.

وأشار أن حالة الطوارئ هي للوقاية من المرض، وليس منعا لتدفق البضائع والسلع، ولا توقف لعمليات الإنتاج في المصانع والشركات الفلسطينية، مؤكدا أنه لا زال تجار جملة الجملة يوفرون السلع في السوق ولا يوجد نقص بالمطلق.

واعتبر أن مشهد التدافع يعكس صورة سلبية عن السلوك الإستهلاكي دون أي مبرر ويضرب ترشيد الإستهلاك والتوفير.

هذا وقام وفد من جمعية حماية المستهلك برام الله والبيرة، بجولة على محلات السوبرماركت وأسواق الخضار، والإجتماع مع تجار جملة الجملة، وذلك  للإطلاع على واقع السوق، وكان واضحا أن السلع متوفرة والاسعار ملتزمة بالعرض، ولا يوجد أي ارتفاع او إخفاء للسلع، وفي جولة في أسواق الخضار كان واضحا أنها أيضا متوفرة وباسعار مناسبة.

من جهته، صاحب شركة “درس” للتجارة والنقليات العامة فيصل درس أن السلع الأساسية المستوردة متوفرة بالكميات اللازمة، مشيرا إلى أنه لا يوجد أي نقص، وعادة ما يتم تنسيق الجهود مع الحكومة الفلسطينية بخصوص الأمن الغذائي في أوقات الذروة مثل شهر رمضان المبارك والمواسم، مؤكدا جهوزييتهم لتوفير السلع الأساسية والشركات المستوردة من تجار جملة الجملة.

بدوره، اشار عضو الأمانة العامة للاتحاد العام للفلاحين والتعاونين الفلسطينين جمال مبسلط أن ذروة الإنتاج في الخضار هذه الأيام في فلسطين وبالتالي لا يوجد نقص ولا رفع للأسعار وننصح المواطن بعدم التدافع على الأسواق لأن السلع لن تنقطع وحالة الطوارئ لن تقود الى أي نقص في السلع.