الرئيسية / منوعات / ملكة بريطانيا تؤكد باجتماع ودي دعمها للأمير هاري وبأنه مرحب به دائماً

ملكة بريطانيا تؤكد باجتماع ودي دعمها للأمير هاري وبأنه مرحب به دائماً

في زيارة الأمير هاري الأخيرة والقصيرة له كعضو فاعل بالعائلة المالكة البريطانية،جرت الأمور حسب ما يحب ويتمنى،حيث أعلنت جدته ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية علناً عبر اجتماعها الودي معه لمدة 4 ساعات ،دعمها الكامل له.

كشفت صحف بريطانية أن الملكة إليزابيث الثانية عقدت اجتماعا مدته 4 ساعات مع الأمير هاري “لتنقية الأجواء”، وأكدت عليه أنه سيكون “محل ترحاب دوماً”.

ونقلت صحيفة “ذا صن” البريطانية عن مصدر ملكي مطلع (لم تحدد هويته) قوله “إن الملكة أنهت المحادثة مع حفيدها بإبلاغه أنه محبوب للغاية، وسيكون مرحباً بعودته دائماً، إذا أراد أن يصبح في طليعة أفراد الأسرة المالكة مجدداً”.

كانت الملكة إليزابيث الثانية، البالغة من العمر 93 عاماً، دعت دوق ساسكس إلى قلعة وندسور لتناول الغداء، الأحد، لإجراء حديث ودي من القلب وجهاً لوجه معه قبيل أن ينهي وزوجته ميغان ماركل واجباتهما الرسمية الأخيرة في بريطانيا هذا الشهر قبل استقلالهما عن العائلة المالكة المقرر أن يكون في 31 مارس- آذار الجاري.

ويعتقد أن هاري مشى مسافة ميلين تقريبا (3.21 كم) من منزل “فروجمور كوتيدج” في وندسور إلى القلعة، الأحد، بعد أن طلب اجتماع مع جدته لتنقية الأجواء بينهما وتوضيح موقفه لها بعد الإضطراب التراجيدي الذي تعرضت له أسرته المالكة، والضجة الإعلامية والشعبية التي أحدثها تنحيه العلني عن مهامه الرسمية كعضو فاعل بالعائلة المالكة البريطانية في المملكة المتحدة.

وأضاف المصدر الملكي “كان لدى الملكة الكثير للتحدث بشأنه مع هاري، وكان هذا هو الوقت المثالي لكليهما أن يقولا ما لديهما .

واجتماع الأحد هو أول مرة تتاح فيها للملكة فرصة التحدث إلى هاري بمفرده قرب موقد التدفئة،واستمتعا معاً بوجبة غداء خفيفة وشاي دافىء، واكتشاف ما هي خططه فعلاً، في أجواء أكثر هدوءًا أتاحت لهما الحديث بصراحة عما في خاطرهما .

وأشار المصدر إلى أن الملكة كانت “مستاءة للغاية” من قرار ميغان وهاري بالرحيل إلى أمريكا الشمالية، وكانت “تحب أن تقابل ثانية” حفيدها آرتشي البالغ من العمر 9 أشهر .

وأضاف المصدر “إنها تقبل في الوقت الراهن فكرة أن هاري اتخذ قراره وأنه يعتزم العيش في أمريكا الشمالية “.

واستدرك بالقول “ومع ذلك أرادت أيضاً توضيح أن الترتيبات ستنجح فقط إذا لم يستغلا وضعهما الملكي ويحاولا الاستفادة منه”، ولهذا السبب فإنها لن تسمح لهما باستخدام كلمة “ملكي” في مؤسستهما .

ووفقاً للمصدر، أوضحت الملكة “بشكل جلي” لهاري أنه وميغان “يمكنهما دائماً العودة إذا غيرا رأيهما”، وسيجري الترحيب بهما “بأذرع مفتوحة”.
ويبدو أن هاري وميغان لم يتوقعا مطلقاً منعهما من استخدام مصطلح ملكي في أعمالهما ومشاريعهما بعد الانسحاب من العائلة المالكة، باعتبارهما عضوين بارزين، لذا أطلقا موقعهما الإلكتروني الخاص باسم sussexroyal.com والحساب الرسمي للموقع على “إنستقرام” يحمل الإسم نفسه.
كل ذلك بالإضافة إلى تسجيلهما اسم “ساسكس رويال” كعلامة تجارية عالمية، للحفاظ على الحقوق الملكية ومنع الآخرين من استخدامه.
ولن يحصل الثنائي بعد الآن على أموال حكومية، على الرغم من أن جزءًا من دخلهما يأتي من دوقية كورنوال، وهي أرض خاصة يمتلكها والد هاري الأمير تشارلز.
ومازالت هناك مفاوضات لترتيبات أخرى للأمير هاري وميغان ماركل سيدرسها القصر الملكي في الأيام القادمة.ش