الرئيسية / رياضة / رغم المخاوف العالمية من كورونا: منتخبا اليابان وأمريكا لكرة القدم للسيدات يستعدان للأولمبياد

رغم المخاوف العالمية من كورونا: منتخبا اليابان وأمريكا لكرة القدم للسيدات يستعدان للأولمبياد

طوكيو/PNN- قال منتخبا كرة القدم النسائية باليابان، وأمريكا، إنهما يركزان تمامًا على الاستعداد للمنافسة في أولمبياد طوكيو رغم مخاوف عالمية من انتشار فيروس كورونا، والتي ربما تتسبب في تأجيل، أو إلغاء الألعاب الصيفية.

ويتوقع أن يُشارك المنتخبان بالجولة الثانية من بطولة ودية في الولايات المتحدة في وقت لاحق من اليوم الأحد، أمام مدرجات كاملة العدد في حين قال فلاتكو أندونوفسكي مدرب الفريق الأمريكي للصحفيين، إنّ الهدوء يسود أروقة المنتخب المضيف بصفة عامة.

وقال أندونوفسكي، الذي تولى تدريب أبطال العالم في أكتوبر/تشرين الأول الماضي: “عقدنا اجتماعا مع الطاقم الطبي للمنتخب ونحن نراقب عن كثب كل شيء يدور حولنا”.

وأضاف المدرب: “أعرف أنهم يؤدون عملهم وأنهم لن يعرضوا الفريق للخطر. نحن فقط نركز على اللعب وهذه هي وظيفتنا، وهم يركزون على وظيفتهم”.

ومنذ ظهوره أواخر العام الماضي في الصين تسبب الفيروس في تأجيل أو إلغاء الكثير من الأنشطة والأحداث الرياضية حول العالم وأثار أيضا مخاوف من احتمال تأجيل أو حتى إلغاء الدورة الأولمبية الصيفية المقبلة.

وقال الاتحاد الأمريكي لكرة القدم مستضيف الدورة إنه “يراقب الموقف عن كثب” وإنه يتعاون في سبيل ذلك مع السلطات الصحية والسلطات المحلية أيضا.

وقالت مدربة منتخب اليابان أساكو تاكاكورا: “كل ما يمكننا القيام به هو التركيز على الفريق وعلى تطوير الفريق وبمجرد أن تتخذ البلاد أو الحكومة قرارا بشأن كيفية التعامل مع الموقف فإننا سننفذ ما يقولون.”

وتؤكد مدربة اليابان أن الاستمرار في خوض المباريات أمر في غاية الأهمية بالنسبة لفريقها الذي خسر 3-1 أمام إسبانيا في مباراته الأولى يوم الخميس وسيلتقي في وقت لاحق من اليوم الأحد مع منتخب انجلترا.

وقالت تاكاكورا “مستوى كرة القدم النسائية يرتفع يوما بعد يوم فعلا وعلينا جراء ذلك أن نواصل التقدم”.

وأضافت “لا أتكلم فقط عن الأساليب والجوانب الخططية أو أي شيء من هذا القبيل بل أيضا عن الجوانب البدنية والذهنية. في كل جانب علينا التحسن.”

وستلتقي اليابان مع انجلترا وأمريكا مع إسبانيا اليوم في حين ستقام مباريات الجولة الثالثة والأخيرة من البطولة في فريسكو بولاية تكساس يوم 11 مارس آذار/الجاري.