الرئيسية / الصحة / المحافظ حميد : الاجراءات المشددة ما تزال قائمة واعلان بدء تحسن بعض المصابين بالفايروس يدعونا للاستمرار بهذه التشديدات

المحافظ حميد : الاجراءات المشددة ما تزال قائمة واعلان بدء تحسن بعض المصابين بالفايروس يدعونا للاستمرار بهذه التشديدات

بيت لحم /PNN/ قال محافظ محافظة بيت لحم اللواء كامل حميد ان الاجراءات الامنية المتخذة من اجل منع انتشار فايروس كورونا ما تزال على ما هي داعيا المواطنين الى الالتزام بها وعدم الخروج الى للضرورة وباعداد منفردة في المركبات.

واكد المحافظ حميد ان الاجراءات الامنية المشددة ما تزال سارية المفعول ويمكن ان تتصاعد من اجل الاستمرار بحماية المواطنين ومنع الانتشتار للفايروس مشددا على ان ما تحقق حتى الان هو بفعل الاجراءات الوقائية المتخذة .

وقال المحافظ حميد ان المؤتمر الصحفي الذي تحدث به الدكتور محمد اشتية رئيس الوزراء الفلسطيني اوضح انه تم اعادة الفحص لواحد وعشرون مصاب واثبت الفحص الاول بان هذه الحالات الخمسة عشرة اصبحت سلبية وهي بوادر للشفاء و هذا لا يعني انه تم تسجيل الشفاء الكامل لهم لكنه يعني انهم في طريقهم للشفاء قريبا انشاء الله مشددا على انه سيجري فحوص اخرى لهم وتم وسيتم حجر الحالات ال 15 بشكل منفرد الان حتى لا تنتقل العدوى لهم مجددا وستعاد الفحوصات حتى يتم التاكد من شفاءهم كليا.

واكد المحافظ حميد ان هذه النتائج تعتبر بوادر ايجابية ولكن يجب الا تنعكس على سلوكنا ولن تعكسعلى الاجراءات الامنية المتخذة بل ستتم مواصلة عمليات التشديد الاجراءات حتى نكسب المعركة مع الفايروس .

واوضح حميد ان ما اعلنه رئيس الوزراء الفلسطيني من بدء تعافي المواطنين المصابين بالفايروس لا يعني انتهاء الاجراءات بل على العكس هومؤشر ايجابي وجيد للاستمرار بها لانها كانت ذو فعالية كبيرة ساهمت بعزل وحصر البؤر المصابة مما ادى لبقاء اعداد المصابين به منخفضة وبدء تعافي المصابين كما تحدث رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية في مؤتمره الصحفي اليوم.

على صعيد اخر اكد المحافظ حميد مواصلة العمل على مختلف المجالات لانجاح الاجراءات الوقائية لمنع انتشار الفايروس مشيرا الى ان العمل جاري على وضع احصائيات وكشوفات للجداول الخاصة باعداد واسماء العائلات المحجرة مشددا على ان كافة عمليات الاسناد والدعم والتعقيم تجري للعائلات التي تم حجرها.

واكد المحافظ حميد انه وفي ضوء الاعلان عن موازنة الحكومة فقد تم التواصل مع وزيرة الصحة الدكتورة مي كيلة حيث جرى البحث والتاكيد معها على ضرورة مواصلة اسناد محافظة بيت لحم طبيا من خلال تجيز كافة العيادات والمشافي واماكن الحجر بالتجهيزات المطلوبة

كما تم مناقشة متابعة ملف العمال وامكانية السماح لهم بالعمل داخل الخط الاخضر والخطر  الذي يمكن ان يشكله هذا القرار حيث تم التركيز على اهمية السعي لوضع حلول لهذا الموضوع من مختلف الجوانب.

واضاف المحافظ انه ناقش مع وزيرة الصحة ايضا اليات وعمل الطواقم الطبية المختصة بشان التخلص من النفايات الطبية الخاصة بفايروس كورونا وهو موضوع مهم وخطير ويحتاج الى اتخاذ تدابير خاصة حيث تم التاكيد على اهمية اتابع كافة الاجراءات باعلى المواصفات التي تضعها منظمة الصحة العالمية واهمية توفير كافة الاحتياجات والمعدات اللازمة بهذا الاطار.

كما اشار المحافظانه ناقش مع الوزيرة كيلة كافة الاحتياجات الطبية  المطلوبة و وضع الية لصرف هذه الاحتياجات من قبل مديرية الصحة بعد تسلمها من الوزارة او من التبرعات التي تجمعها لجنة الاسناد او اي مؤسسات فلسطينية داعمة.