الرئيسية / رياضة / هل يجبر كورونا جماهير ألمانيا على الاعتذار لعدوها الأكبر؟

هل يجبر كورونا جماهير ألمانيا على الاعتذار لعدوها الأكبر؟

برلين/PNN- لا صوت يعلو فوق صوت فيروس كورونا في كل أنحاء العالم، فذلك الوباء المتفشي بسرعة البرق، بات بمثابة الكابوس الذي يتمنى الجميع الاستيقاظ وكأنه لم يكن.

الجميع في أنحاء العالم ينتظر إيجاد الحل للتخلص من هذا الفيروس، الذي أصاب عشرات الآلاف وحصد أرواح الآلاف، ومتوقع أن تكون العواقب وخيمة في الأيام القليلة المقبلة.

ومع ترقب الملايين لإيجاد الحل المُنقذ من هذا الوباء، خرج شعاع نور من ألمانيا، خصوصًا في مقاطعة توبينجن في الجنوب، إذ أعلنت شركة “كيور فاك” اقترابها من التوصل للقاح ضد فيروس كورونا (كوفيد 19).

هوب المنقذ

وبالنظر إلى هذه الشركة نجد أن رجل الأعمال الشهير ديتمار هوب مالك نادي هوفنهايم في البوندسليجا، هو أحد أهم مؤسسيها ورؤسائها التنفيذيين.

ديتمار هوب الذي كان حديث وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام في ألمانيا طوال شهر فبراير/شباط الماضي، بسبب مباراة ناديه ضد بايرن ميونخ حامل اللقب بالجولة الـ24.

وتوقفت المباراة آنذاك مرتين بقرار من الحكم، لرفع جماهير البافاري لافتات مُسيئة لمالك هوفنهايم، وقام اللاعبون بإهدار الدقائق الأخيرة بتمرير الكرة بينهما حتى أطلقت صافرة النهاية، للاعتراض على هذا التصرف من الجماهير.

عداء متواصل

هذه الواقعة لم تكن الأولى ضد هوب، حيث كررتها جماهير فريقي بوروسيا دورتموند وبوروسيا مونشنجلادباخ وباير ليفركوزن.

وقرر الاتحاد الألماني حرمان جماهير بوروسيا دورتموند من التواجد في ملعب “راين نيكار أرينا” معقل هوفنهايم في الموسمين المقبلين بسبب هتافاتهم واللافتات المسيئة لهوب.

أصل العداء من جماهير الأندية لديتمار هوب، بسبب رفضها إلغاء بند (50+1) الذي يخص المستثمرين للأندية، والذي كان ينص على احتفاظ الجمعيات العمومية بنسبة 51% من أسهم النادي، وتكون النسبة المتبقية وهي الأقل للمستثمرين.

وترفض الجماهير وجود شركات استثمارية تتحكم في الأندية، مما يقلب موازين المنافسة بسبب الأموال الباهظة التي يتم صرفها، حيث ظهرت في السنوات الماضية لايبزيج وهوفنهايم لتقارع الكبار بفضل تلك الأموال.

إنقاذ البشرية

وسيعود هوب ليكون الملاذ الوحيد للجماهير الألمانية في الساعات القليلة المقبلة، من أجل إنقاذهم من هذا الوباء، إذا نجحت شركته في الوصول إلى مصل يخلص العالم من هذا الوباء.

وبالفعل أكدت وكالة الأنباء الألمانية أن الحكومة مهتمة للغاية بتطوير اللقاحات والمواد الفعالة لمواجهة فيروس كورونا المُستجد في ألمانيا وأوروبا.

وتتواصل الحكومة بشكل مُكثف مع شركة “كيور فاك” المملوكة لهوب وتبحث كل سُبل التعاون والدعم المادي لها لسرعة حل هذه الأزمة.

وشهدت الساعات القليلة الماضية محاولات من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لجذب علماء الشركة الألمانية إلى بلاده بتحويلات مالية ضخمة من أجل ضمان اللقاح بشكل حصري لبلاده.

وأصدرت الشركة تصريحات رسمية برفضها لهذا التصرف، مع التأكيد على الرغبة في تطوير اللقاح للعالم بأكمله وليس لدول بعينها.

فهل تتراجع الجماهير الألمانية وتعتذر لديتمار هوب مُنقذهم الوحيد؟

المصدر: كووورة.