الرئيسية / أفكار / حمدي فراج : عن الوباء والعتمة وربطة خبز

حمدي فراج : عن الوباء والعتمة وربطة خبز

بادرة شركة كهرباء محافظة القدس قرارها تأجيل خصم الديون المتراكمة لهذا الشهر عن سكان بيت لحم ، تستحق التقدير ، لأنها تجاوزت الكلام الى الفعل ، وأدركت ربما ان لا قيمة فعلية لها ولتيارها اذا مات الناس منطفئون بالوباء والعتمة معا.

هل تستطيع “المبادرة الكهربائية” ان تؤسس لمبادرات اخرى في التعاطف والتعاضد والاخوة ، فلا ينطفيء الناس بالداء والعتمة والجوع ؟

صحيح ان فترة الحجر لم تكد تبدأ بعد ، وأن الجوع والخواء لم يضرب في اي منطقة ولا حارة ولا حتى بيت ، ولكن يجب ان نمنع الوصول الى ذلك بأي حال من الاحوال.

هناك قطاع العمال او المزارعين او حتى الموظفين الذين يعتمدون في قوت يومهم على عملهم في المصنع او الورشة او المزرعة او البنك ، هؤلاء لماذا لا يصرف لهم راتب شهر واحد اضافي خلال فترة الحجر والوباء ، ليكتشف اصحاب العمل ما اكتشفته ادارة شركة الكهرباء من ان لا قيمة لكل اموالهم اذا ما مات احد موظفيهم بالعوز والجوع والحاجة ، أن لا فرق كبير بينهم وبين الوباء ، فقد يفعل مرتب هذا الشهر الاضافي الاسود ، ما لم يفعله اي شهر آخر في السنة ، بل وفي العمر كله ، قد يسهم في دفع فاتورة شحن الكهرباء بالدفع المسبق . واذا ما طال امر الحجر والوباء ، فإن البسمة بالتأكيد ستغيب عن محيانا واطفالنا ونسائنا ، وها نحن بتنا ندفن موتانا بدون جنازات تليق بهم ، وها هو الصديق كمال هماش يواري والدته المناضلة الثرى معلنا انه يتفهم عدم حضور الناس وعدم المصافحة ، ما قاله امين عام حزب الله السيد حسن نصر الله في تشييع الشهداء الوافدين الى الضاحية من ادلب وغير ادلب ، تشييعا محدودا و قصيرا و مقصورا على العائلة. واذا ما طال الحجر والوباء فإن الاموال المكدسة لن تستطيع شراء “ربطة خبز” لأن مخازن الطحين تكون قد فرغت.

الاطباء والممرضون وجميع العاملين في المجال الصحي ، بمن في ذلك سائق سيارة الاسعاف ودفن الموتى ، هؤلاء هم خط الدفاع الاول في المعركة ضد الوباء ، لا تكفي كل كلمات الشكر كي يستمروا حتى لحظة الانتصار ودحر الوباء ، لماذا لا نقرن كلمات الشكر بباقة من دفعة شواكل لهم ولعائلاتهم واطفالهم ، إن ما يقدمونه عند هذا المذبح اهم بكثير مما يقدمه السياسيون والفصائل ومنظمات المجتمع المدني ، الذين نفترض ان دورهم في هذه المعركة قد انحسر وتراجع الى الوراء ، ناهيك انهم – الاطباء – قد تمت الاساءة اليهم مؤخرا ، فليكن الاعتذار اليهم بتقديم هذه الحزمة المالية عرفانا من القيادة والشعب بدورهم المبجل.