الرئيسية / بيئة نظيفة / البلاستيك كارثة بيئية في المطبخ

البلاستيك كارثة بيئية في المطبخ

باريس/PNN- من أواني المطبخ إلى الأثاث مروراً بالملابس، يدخل البلاستيك، الذي يشكل كارثة بيئية ولا يخلو من مخاطر على صحتنا، في كل مكان من حياتنا دون أن نلاحظ، حتى أن فرنسا وحدها أنتجت منه أربعة ملايين ونصف مليون طن عام 2016، غير قابلة للتدوير إلا بنسبة 22 في المئة.

ومن المعروف أن البلاستيك من مشتقات البترول والغاز الطبيعي، ويشمل أكثر من 180 مادة في تكوينه، وبالإضافة إلى كونه ضاراً بالصحة والبيئة، فإن تحويل البترول إلى البلاستيك يستهلك الكثير من الطاقة.

عشر نصائح تقدمها صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية للحد من استعمال هذه المادة الضارة في المطبخ، ويلخصها جيل كوزين في كتابه “دليل الطبخ بحس سليم”، الذي سينشر في آذار (مارس) الحالي.

1- اختيار مواد غير معلبة
إن مواد مثل المعكرونة والبسكويت والزبادي والقهوة تأتي مغلفة بكمية مزعجة من البلاستيك، الذي لا يمكن إعادة تدويره غالباً، وبالتالي فأسهل طريقة لمكافحة هذه الكمية من الأغلفة هي التسوق بالجملة لأخذ مواد غير مغلفة.

2- المياه المعبأة
من لا يحبون شرب مياه الصنبور يمكن أن يقوموا بتجريب الفحم النباتي المنشط لترشيح مياه الصنبور، وذلك بغلي الفحم بعد الشراء لبضع دقائق لتنشيطه، ثم يستعمل لمدة ثلاثة أشهر، وفي نهايتها يعاد الغلي للتنشيط مرة أخرى، وهي عملية أرخص مئتي مرة من شراء الزجاجات البلاستيكية باستمرار.

ولحفظ الماء خارج البيت من الأفضل الاستثمار في حاوية من الفولاذ المقاوم للصدأ، من إعادة استخدام زجاجة بلاستيكية قديمة للحد من النفايات، لأن مكونات البلاستيك تنتقل بسهولة إلى الماء.

3- الزجاج بدل البلاستيك
مع وجود أطعمة تحتوي على الدهون وحرارة فترة طويلة، يمكن أن تنتقل بعض مكونات البلاستيك الضارة بالصحة إلى الطعام، وبالتالي فمن الأفضل اختيار علب وصناديق زجاجية لوضع الطعام.

كما يمكن استخدام أواني المربى أو الجرار القديمة التي يمكن إعادة استخدامها لتخزين بقايا الطعام من الوجبات، وكذلك استخدم هذه الجرار والصناديق الزجاجية نفسها لتجميد الطعام والتخلص من أكياس التجميد بشكل دائم.

4- اختيار المنتجات بالجملة
يجب أن يعرف المرء أن محلات البقالة تقدم منتجات غسيل سائل ومنظفات بكميات كبيرة، وبالتالي يمكن شراء حاوية يمكن تعبئتها بسعر تفضيلي، مما يعني أيضاً توفير بعض المال.

وأفضل طريقة للحد من البلاستيك هي ببساطة الحد من منتجات التنظيف، لأن زجاجة من الخل الأبيض والصابون الأسود وصودا الخبز وبعض الزيوت الأساسية تكفي لمطبخ طيب الرائحة ونظيف.

5- الفولاذ المقاوم للصدأ
تبديل المقالي غير اللاصقة بأخرى مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، لأن غشاء أواني الطبخ العادية عندما تصل إلى 230 درجة مئوية، تنتقل مكوناته السامة إلى الطعام من خلال الخدوش، والأفضل اقتناء طناجر من الفولاذ المقاوم للصدأ بنسبة 10 في المئة من النيكل و18 في المئة من الكروم.

6- السيليكون في الفرن
السيليكون عبارة عن مطاط صناعي يحتوي على السيلوكسان الذي قد ينتشر أثناء الطهي في الطعام، ومع أن ضرره غير مثبت فينبغي الحذر منه كإجراء وقائي، وبالتالي يمكن استبداله أحياناً بالأواني الزجاجية المصنوعة من البايركس، وهو زجاج مقاوم للحرارة.

7- اختيار الخشب
يُنصح باختيار الملاعق والخفاقات وألواح التقطيع وما يماثلها من مادة الخشب بدل البلاستيك، وذلك لتجنب انتقال البكتيريا المحتملة، ويجب اختيار خشب ضعيف المسامية مثل الخيزران الذي يتمتع بميزة عدم الحفاظ على رائحة المكونات أو طعمها، بحيث يمكن تقطيع سمكة، وبعد تنظيفه مباشرة يمكن تقطيع الفاكهة على اللوح نفسه.

8- تقليل أدوات البلاستيك
عصّارة الفاكهة وخلاط السلطة يحتويان على البلاستيك، والأفضل الاستغناء عنهما بعصارة زجاجية يدوية وخلاط تقليدي.

9- تجنب لف الأطعمة بالفيلم
من المسلّم به أن الفيلم القابل للتمدد يساعد على حماية الطعام من بعض أنواع البكتيريا، ويمنع الروائح الكريهة، ويطيل أمد بقايا الطعام في بعض الأحيان، ولكن النتيجة نفسها يمكن تحقيقها بتغطية وعاء الطعام بلوح أو صحن أو حتى أغطية من القماش قابلة للغسل.

10- اترك الأكياس البلاستيكية
الامتناع عن استخدام الأكياس البلاستيكية نهائياً لأنها محظورة، وبالتالي يجب استعمال تلك التي تعتمد على المواد الحيوية والقابلة لإعادة التدوير في التسميد.

المصدر: الجزيرة.