الرئيسية / رياضة / 5 مخاوف تطارد أولمبياد طوكيو

5 مخاوف تطارد أولمبياد طوكيو

طوكيو/PNN- مع تأجيل دورة الألعاب الأولمبية وبطولتي كأس الأمم الأوروبية وكوبا أمريكا بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، سيصبح 2021 عاما رياضيا مميزا واستثنائيا.

ورغم هذا، سيلقي تأجيل هذه الأحداث الثلاثة الكبيرة وخاصة الأولمبياد والبطولة الأوروبية بظلاله على العديد من الأحداث في العام المقبل.

وتواجه الحركة الأولمبية، مهمة تحدي هائلة لتنظيم الأولمبياد في 2021، حسبما أكد توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية.

ويواجه مسؤولو اللجنة الأولمبية الدولية والمنظمون في طوكيو والرياضيون والمشجعون، الاستفسارات والأمور الغامضة والمجهولة في مقدمتها كيفية التغلب على أزمة فيروس كورونا.

ويمكن تلخيص هذه التحديات والاستفسارات في 5 أسئلة رئيسية عن القضايا اللوجيستية والمالية وغيرها كما يلي:

التواريخ: لم يتضح بعد ما إذا كانت الدورة الأولمبية، ستقام في صيف 2021، لتكون فترة التأجيل نحو 12 شهرا، أم أن الأولمبياد ستقام في وقت مبكر.

التصفيات والتأهل: يمثل طريق التأهل للأولمبياد، أحد أكبر مصادر القلق، وحتى توقف الأنشطة الرياضية، كان حجم من تأهلوا رسميًا 57% فقط من بين أكثر من 11 ألف رياضي ينتظر مشاركتهم في هذه النسخة.

العقود: بالنسبة للعديد من الرياضيين، تكون عقود الرعاية والعقود الأخرى مصممة ومرتبطة بالدورة الأولمبية، كما أن بعض الرياضيين كان يخطط لإنهاء مسيرته الرياضية من خلال أولمبياد هذا العام.

الاستعدادات اللوجيستية: قد يصبح من غير الممكن الآن أن يقيم جميع الرياضيين البالغ عددهم أكثر من 11 ألف رياضي ورياضية ومدربوهم في القرية الأولمبية مثلما كان مخططا من قبل، وينطبق هذا أيضا على 4400 رياضي ورياضية كان مقررًا مشاركتهم في دورة الألعاب البارالمبية.

التكاليف: حاول منظمو أولمبياد طوكيو، الحفاظ على تكاليف استضافة هذه الدورة في إطار حدود معقولة، وطبقا للتقديرات، تكلف هذه الدورة اليابان أكثر من 27 مليار دولار.

المصدر: كووورة.