أخبار عاجلة
الرئيسية / محليات / صور: تكريم طاقم طبي في مشفى الدكتور مسلماني أنهى 14 يوما من الحجر الصحي

صور: تكريم طاقم طبي في مشفى الدكتور مسلماني أنهى 14 يوما من الحجر الصحي

بيت لحم/PNN/حسن عبد الجواد – كرمت إدارة لجان العمل الصحي، طاقم طبي من ستة أفراد، يعملون في مستشفى الدكتور احمد مسلماني، في بيت ساحور، بدروع تكريميه، وذلك بعد ان انهوا فترة حجرهم الصحي الطوعية، والتي استمرت 14 يوما، إثر مخالطتهم لمصاب من بيت ساحور بفيروس “كورونا”، إثناء عملية فحصه وتقديم العلاج له.

وجرى حفل التكريم بحضور عضو مجلس إدارة لجان العمل الصحي الصيدلاني عيسى مصلح، والدكتور سامح الحوراني من قسم الطب الوقائي في مديرية صحة بيت لحم، والذي اشرف على أفراد الطاقم الطبي خلال فترة الحجر.

وتم تكريم الدكتور حوراني، وجهاز الأمن الوقائي، لدورهم وجهودهم المميزة في تقديم الخدمات للمحجورين.

وقال الدكتور الحوراني، إن جميع أفراد الطاقم سينقلون إلى منازلهم بسيارة إسعاف، لمواصلة الحجر المنزلي لمدة أسبوع، مشيرا أن الطاقم الطبي المحجور هم طبيب، وممرضين اثنين، واختصاصي أشعة، واختصاصي مختبر، إضافة إلى مدير المستشفى.

وأشار إلى ان جميع أفراد الطاقم الطبي التزموا خلال فترة الحجر، بمعايير السلامة الصحية، وفقا عملية لبروتوكولات منظمة الصحة العالمية.

من جهته، وقال المدير الإداري للمستشفى د. وائل العزة، والذي كان ضمن الطاقم الطبي المحجور، أن هذا الطاقم مكث في الحجر منذ أسبوعين، نتيجة مخالطتهم لأحد المصابين بالفيروس، وأنهم خضعوا للحجر في المستشفى، قبل 24 ساعة من ظهور نتائج المصاب بالفيروس في حينه.

ولفت العزة، إلى أن رسالة الطاقم الطبي للمواطنين،  هي أن الحجر هو الطريقة الأنجع للحماية من هذا المرض، داعيا  من تظهر عليهم أعراض تشابه الكورونا إلى التواصل مع الصحة والخضوع للحجر الصحي، حفاظا على حياتهم وحياة الآخرين.

وأشاد العزة، بجهود مديرية الصحة في بيت لحم، ولجنة الطوارئ المركزية في محافظة بيت لحم، وجهاز الأمن الوقائي والعديد من الجهات التي قدمت الدعم المادي والمعنوي لهم خلال فترة الحجر، مشيرا إلى إن الجميع في المستشفى تعاملوا معهم خلال فترة الحجر كأسرة واحدة، وكأنهم في بيتهم الثاني.

بدورها، قالت الممرضة ميساء ابو عكر من مخيم الدهيشة، وهي إحدى فراد الطاقم الطبي المحجور عليه، أن أفضل الوسائل لمواجهة خطر فيروس كورونا هو الالتزام بالحجر المنزلي، وان تجربتها وبقية الطاقم الطبي، خلال 14 يوم من الحجر داخل مستشفى الدكتور مسلماني، جاءت من اجل الحفاظ وحماية زملاء العمل وعائلاتنا، وكل من يتلقى علاجا في المستشفى من أبناء بيت ساحور وأهالي المحافظة من مخاطر الفيروس.