الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / أمريكا… وفاة أول جندي بكورونا وحصيلة الوفيات ثلاثة آلاف شخص

أمريكا… وفاة أول جندي بكورونا وحصيلة الوفيات ثلاثة آلاف شخص

واشنطن/PNN- أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) وفاة أول جندي أمريكي بسبب إصابته بمرض “كوفيد 19″، في الوقت الذي ترتفع فيه أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجّد بشكل حاد بين الجنود، فقد أعلنت وزارة الدفاع يوم الاثنين (31 مارس/آذار) إصابة 568 جنديا بالفيروس ارتفاعا من 280 يوم الخميس الماضي.

وكان الجيش الأمريكي قرر التوقف عن تقديم معلومات أكثر تفصيلاً عن عدوى فيروس كورونا بين صفوف جنوده فيما أرجعه إلى المخاوف من استخدام خصوم للمعلومات مع انتشار الوباء.

حصيلة مروعة وتوقعات بالأسواً

وتخطّى عدد الوفيّات الناجمة عن فيروس كرونا المستجّد، في الولايات المتحدة مساء الإثنين ثلاثة آلاف شخص، بينما ارتفع عدد الإصابات المؤكّدة بالفيروس إلى أكثر من 163 ألفاً، بحسب ما أظهرت حصيلة أعدّتها جامعة جونز هوبكنز، وبذلك يتجاوز عدد الإصابات في الولايات المتحدة ضعف ما سُجل في الصين حيث ظهر الوباء.

وعلى الرّغم من أنّ الولايات المتحدة، وبفارق كبير، هي أول دولة في العالم من حيث أعداد المصابين بالفيروس، إلا أنّ إيطاليا لا تزال في الطليعة من حيث عدد الوفيات الناجمة عن الوباء مع أكثر من 11 ألفاً و500 وفاة.

وتعرّض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لانتقادات شديدة بسبب بطء إدارته في التصدّي للوباء في بادئ الأمر.

وكشفت مشاهد مروّعة من مستشفيات في نيويورك، الولاية الأكثر تضرّراً بالوباء، وفي أنحاء أخرى من البلاد أنّ المنظومة الصحيّة الأمريكية عاجزة عن التعامل مع الأزمة وتفتقر إلى إمدادات أساسية مثل الكمّامات والملابس الواقية وكذلك أيضاً إلى معدّات منقذة للحياة مثل أجهزة التنفّس الاصطناعي.

وقال ترامب في مؤتمر صحفي إن أكثر من مليون شخص خضعوا حتى الآن لاختبار الكشف عن الإصابة بالفيروس. وقال وزير الصحة، أليكس عازار، إنه يتم إجراء نحو 100 ألف اختبار يوميا في الولايات المتحدة، التي بها أكثر حالات الإصابة بفيروس كورونا في العالم بنحو 160 ألفا. وكان المستشار الرئاسي لشؤون الأوبئة أنتوني فاوتشي حذّر الأحد من وصول أعداد الوفيات إلى ما بين مئة ومئتي ألف شخص في الولايات المتحدة، وهو سيناريو وصفه ترامب بالـ”مروّع”.

الكونغرس يبحث إجراءات إضافية

من جانبه، بحث الكونغرس الأمريكي خطوات إضافية مع استمرار ارتفاع عدد الوفيات جراء العدوى في البلاد. ويناقش الديمقراطيون الذين يسيطرون على مجلس النواب زيادة المدفوعات للعمال ذوي الدخل المنخفض والمتوسط​​، الذين من المرجح أن يكونوا ضمن أكثر الفئات تضرراً بسبب تسريح الشركات لملايين الموظفين، فضلاً عن إلغاء التكاليف التي يتحملها المصاب بفيروس كورونا.

وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إنها ستعمل مع الجمهوريين لصياغة مشروع قانون يمكنه توفير حماية إضافية للعمال الذين يتصدرون جهود مكافحة كورونا، والمزيد من الدعم لحكومات الولايات والإدارات المحلية، في ظل التعامل مع واحدة من أكبر أزمات الصحة العامة في تاريخ البلاد.

واردات طبية رخيصة

على جانب آخر، قال الممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتهايزر إنه على وزراء التجارة في مجموعة العشرين العمل على تخفيف التعطيلات في سلاسل إمدادات المنتجات الطبية لمحاربة فيروس كورونا، لكنه حذر من أن الجائحة كشفت عن نقاط ضعف في الاقتصاد الأمريكي. وأضاف لايتهايزر في تعليقات نقلت إلى وزراء تجارة مجموعة العشرين “مما يؤسف له أننا، مثل آخرين، نتعلم في هذه الأزمة أن الافراط في الاعتماد على دول أخرى كمصدر للمنتجات والإمدادات الطبية الرخيصة جعل اقتصادنا عرضة لضعف استراتيجي”.