الرئيسية / أقتصاد / 8.5 ملیون دولار من البنك الدولي لمساعدة الفلسطینیین على مواجهة تفشي فیروس “كورونا”

8.5 ملیون دولار من البنك الدولي لمساعدة الفلسطینیین على مواجهة تفشي فیروس “كورونا”

واشنطن /PNN- وافق البنك الدولي، الیوم الجمعة، على عملیة طارئة جدیدة بقیمة خمسة ملایین دولار، لمساعدة الضفة الغربیة وقطاع غزة ضمن برنامج الإستجابة الطارئة للتصدي لفیروس “كورونا” في الضفة الغريیة وغزة) على تلبیة الاحتیاجات الصحیة العاجلة المطلوبة لمواجهة جائحة كورونا (كوفید-19).

وستساند هذه المبالغ العملیة والجهود المبذولة لإبطاء وتیرة انتشار فیروس كورونا، والحد منه، وتحسين العناية السريرية وادارة حالات المصابین.

وسیتم تنفیذ المشروع عبر إجراءات صرف سريعة للمساعدة في الكشف المبكر عن حالات الإصابة وتسجیلها تسجيلا صحیحا كمدخلات لتقییم مخاطر الوباء، والحد منها، وستساند العملیة شراء المعدات الضرورية والمواد المستهلكة اللازمة للأنظمة المخبرية والتشخیصیة، مثل أجهزة التنفس، وأجهزة تحلیل تفاعل البولیمیراز التسلسلي (وهي تقنیة لتضخیمأجزاء معینة من الحمض النووي)، وأدوات اختبار.

ولن یدعم المشروع أنظمة مراقبة الأوبئة فحسب، ولكنه سیعزز أيضا النظام الصحي العام الفلسطیني في المجمل في التصدي للفیروس لیشمل ذلك إنشاء وتجهیز مراكز الحجر الصحي والعلاج وتعیین عاملین صحیین لفترات قصیرة.

ويأتي هذا التمويل الجدید بعد عملیة إعادة تخصیص سابقة لمبلغ 800 ألف دولار، وافق علیها البنك في 6 من مارس/آذار 2020 كدعم فوري لوزارة الصحة الفلسطینیة في إطار مشروع تعزيز صمود النظام الصحي الجاري تنفیذه للمساعدة على تلبیة الاحتیاجات الصحیة العاجلة ومنع تزاید انتشار الفیروس.

وسیغطي هذا التمويل أولويات قصوى، تشمل المعدات والمواد اللازمة لمكافحة العدوى والوقاية منها، والتشخیص المخبري، والعزل وادارة الحالات.

وفي هذا الصدد، قال كانثان شانكار المدیر والممثل المقیم للبنك الدولي في الضفة الغربیة وقطاع غزة: “نأمل في أن تساعد تلك الاستجابة السريعة وزارة الصحة في احتواء انتشار الفیروس وبالتالي الحد من آثاره الاقتصادية السلبیة”.

واضاف شانكار انه تم تمويل العملیتین عبر صندوق استئماني مخصص لمساعدة غزة والضفة الغربیة استجابة من مجموعة البنك الدولي لمواجهة تفشي فیروس كورونا

يشار الى ان البنك الدولي بدا بتنفيذ تنفیذ حزمة تمويل سريع بقیمة 14 ملیار دولار لتقوية تدابیر التصدي لتفشي فیروس كورونا (كوفید – 19 (في البلدان النامیة ولاختصار الوقت اللازم للتعافي.

وتشتمل الاستجابة الفورية على تقديم التمويل والمشورة بشان السیاسات والمساعدة الفنیة لمساعدة البلدان على مواجهة الآثار الصحیة والاقتصادية الناجمة عن الجائحة.

وتتیح مؤسسة التمويل الدولیة 8 ملیارات دولار من التمويل لمساعدة شر كات القطاع الخاص المتضررة من الوباء وتمكینها من الحفاظ على الوظائف.

 ومع زيادة المساندة التي تحتاجها البلدان، ستقوم مجموعة البنك الدولي بإتاحة ما تصل إلى 160 ملیار دولار خلال فترة 15 شهرا لحماية الفئات الفقیرة والأكثر احتیاجا، ومساندة منشآت الأعمال، وتعزيز التعافي الاقتصادي.